الصمت.. ليس حلاً!

سيدة تشغل وظيفة ذات حساسية اجتماعية، ترد إلى مكتبها الكثير من القضايا في إحدى المؤسسات الحكومية، كما تتلقى الكثير الكثير من الاتصالات التي يشكو أصحابها من مآزق وإشكالات تحتاج تدخلاً ضرورياً لإنقاذهم من الورطة التي وجدوا أنفسهم فيها، وغالباً ما يطالب هؤلاء الشاكين أو الشاكيات تحديداً بضرورة التعامل السري والصامت مع قضاياهن، لأن في الأمر حسابات شائكة وحساسة غالباً، لقد كشفت هذه السيدة عن ظاهرة تقول إن كثيرات على امتداد مدن الدولة يعانين منها، وأن الأمر يحتاج توعية من نوع خاص نظراً لخطورة تلك الظاهرة!

تقول إنها تعكف على تفكيك تشابكات قضايا نساء وقع أغلبهن في مصيدة الاستغفال أو الاستغلال الطوعي، بمعنى أن أحداً لم يجبرهن على ذلك، لكن انعدام الوعي، وتعطيل العقل، والاستجابة لكل من يطرق أبوابهن حاملاً راية الحب والعواطف ومعسول الكلام، يجعل بعض النساء يفقدن عقولهن أحياناً، ربما لانعدام التجربة وربما لحاجتهن القصوى للحب والعاطفة، وربما لافتقاد الحوار الأسري الذي يتيح للفتاة فتح قلبها وطلب المشورة من أحد أفراد أسرتها، فتدخل نفق السرية حتى ينتهي بها إلى طريق مسدود، ساعتها يكون قد ذاب الثلج، وظهر المرج على حقيقته!

هناك العديد من النساء والفتيات (المتعلمات والحائز بعضهن درجات علمية متقدمة)، وقعن في فخ رجال وشباب استدن لأجلهم مبالغ عالية جداً تحت ذرائع مختلفة، حتى إن بعضهن دفعن بملايين الدراهم لبعض الرجال، بحجة أنه سيتقدم لخطبتهن وبحاجة لمبلغ يسد تكاليف المناسبة، أو لمشاركته بناء منزل الزوجية، أو لاحتياجه المال لشراء سيارة ولتعتبره ديناً سيسدده قريباً. وهكذا، وبمجرد حصول الشاب أو الرجل على المال، فإنه يغلق هاتفه ويتبخر تماماً، تاركاً الفتاة أو السيدة تضرب رأسها في جدران غرفتها الباردة!

إن برامج التوعية الأسرية ضرورة ماسة، ودور الإعلام مهم وخطير في كشف هكذا قضايا وظواهر، فنحن مدن الحداثة التي تعقدت فيها الحياة وتشابكت العلاقات وفقد الكثير من الرجال فيها حس النخوة، كما فقدت الكثير من النساء السند أو المرجعية، إضافة لسمة التفكير العقلاني، لذلك على الإعلام أن يتقدم بخطوات أكثر جرأة ويفتح مثل هذه الملفات الشائكة خدمة للمجتمع!

تحتاج الأسرة أن تلغي خاصية الصمت الأسري فيما بين أفرادها وأن تدير حوارات حقيقية وصريحة بين أفرادها، أن تكسر خاصية الاستلاب تجاه الهواتف النقالة وأن تذيب بعض الجليد، فتحته تكمن الكثير من المخاطر التي قد لا نتخيلها!

 

تعليقات

تعليقات