00
إكسبو 2020 دبي اليوم

المرض مشروع تجاري

ت + ت - الحجم الطبيعي

هذه الحكاية حدثت أمامي:

عاد المريض من بلد العلاج، وقد أكمل علاجه بالتمام والكمال، عاد معافى كما توقع وكما حلم، وقد اقتضى وصوله لهذه الحالة قضاء أكثر من عام على سرير مشفى معزول عن الحياة، إضافة لبذل الكثير من المال، وتعطيل حيوات كثيرة لمرافقيه، الذين هم أبناؤه وبناته، وبعض أصدقائه كانوا يتناوبون على الوجود معه كي لا يبقى وحيداً في المشفى، ومتوحداً مع المرض والهواجس السوداء، التي تنتاب المريض عادة، لكن المفاجأة كانت تتحضر للرجل بمجرد عودته!

فبمجرد عودته وبعد قضاء أقل من شهر، تعرض هذا المريض لحادثة سقوط مخيفة ومأساوية، لم تكن لتخطر على باله أو بال أحد من المحيطين به، لكن كما نقول في مثل هذه الحالات »قدر الله وما شاء فعل«، لكن الأهم حتى هذه اللحظة لم يأتِ بعد، والأهم هو الذي حدث بعد حادثة السقوط.

ذهب الرجل لمشفى تخصصي، وقابل طبيباً يعتبر من كبار الاختصاصيين في هذا التخصص، وكان قراره أن المريض بحاجة لعملية جراحية عاجلة وإلا فإنه سيصاب بالشلل. كان الطبيب يفكر في أموال العملية، لأنه مباشرة ذكر كلفتها للمريض دون تردد.

ترك الرجل المشفى غاضباً ولكنه كان يائساً، فهذا آخر ما كان يتوقعه. أخيراً قرر العودة لطبيبه ولمشفاه في الخارج، وهناك كانت المفاجأة، فالرجل لا يحتاج لأي إجراء طبي سوى أن يمشي على قدميه كل يوم لمدة نصف ساعة دون انقطاع، وأن الكرسيّ المتحرك الذي جلس عليه الرجل منذ لحظة السقوط، ومن ثم تشبث به بعد مقابلة ذلك الطبيب كان سببه كلام الطبيب والوهم بالمرض، الذي زرعه له في تلافيف دماغه!

لقد خرج الرجل من غرفة الطبيب ماشياً على قدميه، وكان قد دخل مدفوعاً على كرسيّ متحرك، دون أن يصرف له حتى حبة دواء مسكن. لقد أقنعه الطبيب بالدليل المادي، بصور الأشعة المقطعية، بالكلام الهادئ وبالأدلة المنطقية، وهذا هو ما خلخل تلك القناعة السوداء، التي أدخلها في ذهنه ذلك الطبيب.

الطب علم، أما ممارسته فعلم وأخلاق، وأما معاملة المريض فثقافة لا يجيدها بعض الأطباء من الذين ينظرون لمهنتهم بمنظور مادي بحت. فللأسف الشديد، هؤلاء من الذين ينظرون للمرض باعتباره فرصة للثراء والكسب!

طباعة Email