مسيرات في أمريكا احتجاجا على خسارة ترامب

نظمت جماعات محافظة، تزعم دون دليل أن الرئيس المنتخب جو بايدن سرق الانتخابات الأمريكية من دونالد ترامب، احتجاجات في عدة مدن السبت بما في ذلك مظاهرة في واشنطن شارك فيها مستشار الأمن القومي السابق الذي أصدر ترامب عفوا عنه في الآونة الأخيرة.

وحثت جماعة "أوقفوا السرقة" المرتبطة بالناشط الموالي لترامب روجر ستون وجماعات كنسية، المؤيدين على الإقبال على "مسيرات أريحا" وتجمعات الصلوات.

ومن المزمع تنظيم احتجاجات في عواصم جورجيا وبنسلفانيا وميشيجان وويسكونسن ونيفادا وأريزونا، وهي الولايات التي طلبت حملة ترامب إعادة فرز الأصوات فيها.

وقضت أكثر من 50 من المحاكم الاتحادية ومحاكم الولايات بسلامة فوز بايدن على ترامب. ورفضت المحكمة العليا الأمريكية أمس الجمعة دعوى قضائية كبيرة أقامتها تكساس وأيدها ترامب لإلغاء نتائج الانتخابات في أربع ولايات.

ورفض ترامب الاعتراف بهزيمته مدعيا دون دليل أن تزويرا واسعا حرمه من الفوز.

وشارك نحو مئتي فرد من أعضاء جماعة "براود بويز" اليمينية التي تميل للعنف في مسيرة قرب فندق ترامب في واشنطن. وكان كثير من أعضائها يرتدون ملابس عسكرية مموهة وسترات وخوذات.

وردد بعض المحتجين في واشنطن نظريات مؤامرة عن الانتخابات يتبناها اليمين المتطرف.

وقال مارك بول وهو يسير إلى المحكمة العليا مع زوجته "من الواضح أن الانتخابات قد سرقت...لقد أجبر (ترامب) على ترك السلطة" مضيفا أن بايدن فاز بالتواطؤ مع المحكمة العليا ومكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي)، ووكالة المخابرات المركزية.

وأشار بعض المحتجين إلى معجزة توراتية لمعركة أريحا التي تهاوت فيها جدران المدينة بعد أن نظم الكهنة والجنود مسيرات حولها وهم ينفخون في الأبواق.

كلمات دالة:
  • مسيرات،
  • احتجاجات،
  • الولايات المتّحدة،
  • دونالد ترامب،
  • جو بايدن،
  • الانتخابات
طباعة Email
تعليقات

تعليقات