تقرير يكشف فشل نيوزلندا في التنبؤ بهجوم كرايست تشيرتش

ذكر تقرير حول مذبحة كرايست شيرش، التي وقعت العام الماضي، أن أجهزة الأمن النيوزيلندية تركز "بشكل شبه حصري" على التهديد من "التطرف الإسلامي"، وأن الشرطة أخفقت في فرض عمليات تفتيش مناسبة على تراخيص الأسلحة النارية.

ومع ذلك، قالت لجنة التحقيق الملكية، إنه لم تكن هناك معلومات لدى الوكالات الحكومية تنبهها بالهجوم الوشيك من قبل المتعصب للبيض، الذي قتل 51 من المصلين المسلمين في مسجدين في منطقة كرايست شيرش، في 15 مارس 2019.

وقالت رئيسة الوزراء، جاسيندا أرديرن، في بيان بعد نشر التقرير: "لم تتوصل اللجنة إلى نتائج تفيد بأن هذه القضايا كانت ستوقف الهجوم. لكن كانا هناك فشل ولهذا أعتذر".

وقبلت الحكومة جميع التوصيات الـ 44 التي قدمها التقرير، بما في ذلك إنشاء جهاز استخبارات وأمن وطني جديد، وتعيين وزير لتنسيق استجابة الحكومة للتقرير.

وقالت الحكومة إنها ستتصرف أيضًا بناءً على اقتراح للشرطة لتحسين التعرف على جرائم الكراهية وتسجيلها والاستجابة لها، وتقديم خدمات أكثر استجابة للضحايا.

وارتكب مهاجم مناصر لنظرية تفوق العرق الأبيض مجزرة في مسجدين خلال صلاة الجمعة، في مارس الماضي، وأثارت المجزرة صدمةً في هذا البلد المعروف بهدوئه وانفتاح سكانه. وما زاد من وطأة الاعتداء أن المهاجم صوره وبثه مباشرة على الإنترنت. 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات