ألمانيا تفرض حجرا إجباريا على القادمين من الخارج

أعلن شتيفن زايبرت المتحدث باسم الحكومة الألمانية اليوم الأربعاء أنه من المنتظر أن يسري الحجر الإجباري للقادمين من البؤر الخطيرة لكورونا من خارج ألمانيا اعتبارا من الثامن من نوفمبر المقبل.

وأضاف زايبرت أن تفاصيل هذا الإجراء، ستتحدد من خلال مرسوم لنموذج الحجر الصحي أقره مجلس الوزراء الألماني اليوم، ويهدف إلى توفير " مساعدة مشتركة في العمل لكل الولايات".

وسيقع التنفيذ الملموس على عاتق الولايات حيث سيتعين على القادمين مراعاة القواعد المعمول بها في كل ولاية.

وكان من المفترض بالأساس أن يتم الأخذ بالتعليمات الجديدة في موعد أقصاه الخامس عشر من أكتوبر الجاري.

وأضاف زايبرت:" هدفنا المشترك هو منع ظهور بؤر جديدة للعدوى في ألمانيا من خلال القادمين إلى البلاد، ولهذا فنحن متمسكون مبدئيا بإلزام القادم إلى ألمانيا من البؤر الخطيرة بأن يدخل في عزل ذاتي".

ووفقا لزايبرت، يتعين على الشخص الذي أقام في آخر عشرة أيام قبل قدومه إلى ألمانيا في إحدى الدول المصنفة من معهد روبرت كوخ على أنها من البؤر الخطيرة لكورونا، أن يدخل فورا في حجر لمدة عشرة أيام عند وصوله إلى ألمانيا، كما يتعين عليه أن يخطر مكتب الصحة.

ويمكن للشخص القادم أن ينهي الحجر مبكرا في حال حصل على نتيجة سلبية لاختبار الكشف عن كورونا شريطة أن يكون قد أمضى خمسة أيام على الأقل في الحجر، وفي كل الأحوال يجب إخطار مكتب الصحة بالنتيجة.

وإذا جاءت نتيجة الاختبار سلبية، وظهرت أعراض لمرض كوفيد-19 في غضون عشرة أيام، فيتعين على الشخص إجراء اختبار من جديد.

ونوه زايبرت إلى أن غالبية الإصابات تأتي في الوقت الراهن من الخارج إلى ألمانيا، لافتا إلى أن نحو 10% فقط من الإصابات تحدث في الداخل. 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات