استهزأ بكورونا ونظم تجمعا عائلياً فكانت الكارثة

لعدة أشهر، ظلّ توني غرين يشكّك في وجود فيروس كورونا، وإمكانية أن يتسبب في وفاة الشخص إذا أصيب بالعدوى.

لم يتردد الرجل في تنظيم تجمع عائلي شهر يونيو الماضي، ما تسبب في إصابة العديد من أقربائه بالفيروس القاتل.

اليوم، ندم غرين، وأخبر صحفي شبكة أخبار "سي أن أن" أنه يود أن ينشر قصته علّه يكون عبرة لمن يشكك في وجود فيروس كورونا وتهديده لحياة الناس.

ونقل موقع "سي أن أن" عنه قوله "يجب أن نكون مثالاً على ما أعتقد، لنشر الوعي، وإخبار الناس بما يمكن أن يحدث في تجمع صغير".

وبعد أن مرض عدد من المجتمعين خلال الحفل العائلي الذي أقامه، ومن بينهم غرين وشريكه ووالديهما، ثبتت إصابة ثمانية أشخاص آخرين في عائلاتهم، ليصل المجموع إلى 14.

وقال غرين، الذي يعيش في تكساس، إن المطاف انتهى به في المستشفى وأنقذه الأطباء من الإصابة بسكتة دماغية. 

وتم نقل والد زوجته إلى المستشفى وبدا أنه يتحسن، لكنه مرض بشدة وبسرعة كبيرة وبقي مربوطا بجهاز التنفس الصناعي لمدة ستة أسابيع. لكنه "لم ينجو" على حد تعبير الرجل.

وفي مقال له، نشرته صحيفة "واشنطن بوست" كتب غرين إن والد زوجته رحل دون وداع.

وأضاف وفقاً لقناة "الحرة"، "لقد رحل للتو، يبدو الأمر كما لو أن العالم ابتلعه، لم يكن بالإمكان حضور إلا 10 أشخاص  الجنازة".

وقال غرين: "إن الشعور الذي ينتابني يشبه ما يمكن أن يشعر به السائق المخمور إذا قتل عائلته". 

ثم تابع "كان ذلك غير مقصود، كان ذلك منزلي، هذا هو المكان الذي حدث فيه كل شيء، لذلك، هناك شعور قاتل بالمسؤولية."

ثم تابع متحسرا كتب "كم عدد الأشخاص الذين كانوا سيمرضون إذا لم أقم باستضافة عطلة نهاية الأسبوع تلك؟ واحد؟ ربما اثنين؟"

وقال غرين لشبكة "سي أن أن" إنه سيخبر الأشخاص الذين يستعدون لعيد الشكر أو عيد الميلاد أن يهتموا بالحفاظ على التباعد وعدم الاحتشاد.

وأوصى بإقامة الحفلات في الخارج إن أمكن أو في مكان واسع، وقال "أعتقد أن لديك سببًا للخوف من ذلك. أعتقد أنه ربما يجب عليك التريث قبل الاحتفال هذا العام".

كلمات دالة:
  • فيروس كورونا ،
  • كوفيد-19،
  • تجمع عائلي
طباعة Email
تعليقات

تعليقات