الصحة العالمية: مناعة القطيع ضد كورونا فكرة غير أخلاقية

أعلن مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس اليوم "الاثنين" في جنيف أن فكرة ترك مرض كوفيد - 19 ينتشر بين السكان إلى أن تتكون مناعة لدى عدد كاف من الأشخاص هي وصفة لنشوء " حالات عدوى ومعاناة ووفاة دون داع".

كان علماء الصحة من عدة دول أصدروا خطابا مفتوحا في مطلع أكتوبر الحالي تضمن ترويجهم لفكرة مناعة القطيع كطريقة لتجنب الاغلاقات وما يترتب عليها من أثار سلبية.

وبين تيدروس أن مناعة القطيع يتم إدراكها من خلال التطعيم، وليس بتعريض الناس للفيروس.

وأضاف مدير منظمة الصحة العالمية أن "السماح لفيروس خطير لا نفهم عنه الكثير، بأن يتجول بكل حرية، هو أمر غير أخلاقي . إنه لا يعد خيارا".

وقال تيدروس إنه لا يزال من غير المعروف كم من الزمن يظل فيه الأشخاص لديهم مناعة ضد فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض كوفيد -19 بعد إصابتهم بالعدوى.

وجاء في الخطاب المفتوح للعلماء أنه يجب توفير وقاية فعالة للمسنين الذين هم معرضون للعدوى بشكل أكبر، بينما يجب السماح لمن هم أصغر سنا الذين هم أقل احتمالا أن يصابوا بالمرض الخطير بأن يعيشوا حياتهم بشكل طبيعي.

لكن تيدروس فند ذلك قائلا إن أشخاصا من كافة الأعمار توفوا متأثرين بمرض كوفيد-19 وأن بعض الناجين ظلوا يعانون من الأعراض لفترة طويلة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات