روما تتظاهر ضد القيود المفروضة بسبب كورونا

تظاهر عدة آلاف في العاصمة الإيطالية روما، أمس، احتجاجاً على السياسة الصحية للحكومة في مواجهة فيروس كورونا، وتم تنظيم المظاهرة على الرغم من ارتفاع عدد الإصابات بالعدوى أخيراً.

ودعت عدة مجموعات تعارض ما يسمى "الدكتاتورية الصحية" إلى ما أطلقت عليه "مسيرة التحرير" لتنظيم المظاهرة.

وشارك معارضون للاتحاد الأوروبي ومعارضون للتطعيمات ضد الفيروس أيضاً في التظاهرة.

وكتبت صحيفة "لا ريبوبليكا" أن أقل من ألفي مشارك تجمعوا في ساحة سان جيوفاني استجابة للدعوة.

وقالت وكالة أنباء "أنسا" الإيطالية إن المنظمين تحدثوا عن مشاركة نحو سبعة آلاف في التظاهرة.

ووقعت صدامات بين الشرطة والمتظاهرين كما يتضح من مقاطع فيديو.

ولم يقم بعض المحتجين بارتداء كمامة الفم والأنف على الرغم من وجود إلزام عام بارتدائها.

وأحصت السلطات الإيطالية، أمس، إصابات جديدة بفيروس كورونا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية وصل عددها إلى 5724.

وسجلت السلطات أيضاً وقوع 29 حالة وفاة جديدة بسبب كوفيد 19.

وترتفع أعداد الإصابة بالفيروس بين سكان إيطاليا، البالغ عددهم ستين مليون نسمة، بصورة قوية منذ أيام بصورة تتجاوز معدلات انتشار العدوى هناك في الأسابيع الماضية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات