كورونا تطيح بوزير الصحة في التشيك

 قدم وزير الصحة التشيكي آدم فويتيك استقالته اليوم الإثنين وسط ارتفاع سريع في حالات الإصابة بفيروس كورونا في الدولة الواقعة في وسط أوروبا.

وقال فويتيك إنه يريد إتاحة فرصة جديدة لإيجاد حل للأزمة. شكر رئيس الوزراء أندريه بابيتش زميله الحزبي /33 عاما/ عبر تويتر على جهوده، قائلا إن فويتيك أتقن "بطريقة لا تصدق" التعامل مع الموجة الأولى من الإصابات في بداية العام.

وارتفع معدل الإصابة في جمهورية التشيك بسرعة في الأسابيع القليلة الماضية، مع تسجيل زيادات قياسية في الأعداد يوميا تقريبا. ويحذر الخبراء من "موجة ثانية" من العدوى.

كانت جمهورية التشيك من بين أوائل الدول الأوروبية التي خففت من قيود مكافحة فيروس كورونا، وفي مايو أعادت فتح المقاهي والحانات وألغت شرطها الصارم بارتداء الأقنعة (الكمامات) في الأماكن العامة بعد ما كان يُنظر إليه على أنه معركة ناجحة ضد الفيروس.

وأراد فويتيك إعادة فرض تدابير أكثر صرامة ولكن تم منعه من ذلك من جانب بابيتش وآخرين.

وبعد تسجيل 985 حالة إصابة جديدة اليوم الاثنين، ارتفع إجمالي الإصابات في جمهورية التشيك إلى ما يقرب من 49300 حالة. وبلغ عدد الوفيات المرتبطة بالمرض 503 حالات، ويتم علاج عدد مماثل حاليا في المستشفيات من المرض. ويبلغ عدد سكان التشيك نحو 7ر10 مليون نسمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات