كتاب يكشف سبب تهوين ترامب من شأن فيروس كورونا

أقر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في فبراير الماضي، بأنه كان يعرف مدى خطورة فيروس كورونا المستجد وقدرته على الانتشار، لكنه لم ينقل هذه المعلومات إلى الشعب الأمريكي لأنه لم يكن يرغب في إثارة الذعر، حسبما ورد في مقابلات أٌجريت من أجل كتاب جديد.

ظهرت المقابلات المسجلة، التي حصلت عليها شبكة تلفزيون (سي.إن.إن) وكانت أساسا لكتاب جديد بعنوان "الغضب" للصحفي بوب وودوارد، قبل أسابيع قليلة من الانتخابات الرئاسية في الثالث من نوفمبر، في وقت تتعرض فيه جهود ترامب في محاربة كوفيد-19 لانتقادات لاذعة تصفها بأنها ضعيفة ومتأخرة للغاية.

وهاجم جو بايدن المرشح الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الرئيس الأمريكي الذي هون من شأن الفيروس لشهور في الوقت الذي كان يستفحل فيه الوباء وينتشر بسرعة، وضرب على وتر بطء الحكومة في اتخاذ إجراءات المكافحة.

قال ترامب لوودوارد في 19 مارس، بعد أيام من إعلانه حالة الطوارئ الوطنية "كنت أريد على الدوام التهوين من شأنه .. ما زلت أفضل التهوين من شأنه، لأنني لا أريد إثارة حالة من الذعر".

وفي تلك المحادثة، قال ترامب لوودوارد أيضا إن بعض "الحقائق المدهشة" ظهرت على الفور بشأن من يستهدفهم الفيروس، مضيفا "ليسوا كبار السن فقط.. الشباب أيضا.. كثير من الشباب".

ونفى البيت الأبيض، اليوم الأربعاء، تضليل ترامب للأمريكيين عن عمد حول الفيروس الذي أودى بحياة أكثر من 190 ألف شخص في الولايات المتحدة حتى الآن، مع ارتفاع حالات الإصابة الجديدة في الغرب الأوسط.

وبعد فترة وجيزة من ظهور التقارير حول الكتاب ردت المتحدثة باسم البيت الأبيض كايلي ماكيناني على ماود فيها وقالت في إفادة صحفية "لا.. على الإطلاق".

وأضافت "الرئيس لم يهون أبدا من شأن الفيروس".

وأفادت سي.إن.إن وواشنطن بوست، حسبما ورد في المقابلات ، أن ترامب كان يعلم في أوائل فبراير شباط أن الفيروس قاتل بصورة استثنائية.

وقال ترامب في تسجيل لمقابلة مع وودوارد جرت في السابع من فبراير شباط "إنه ينتقل عبر الهواء.. هذا أصعب دائما من اللمس. لست مضطرا للمس الأشياء. صحيح؟ لكن بالنسبة للهواء.. أنت تتنفسه وهذه هي الطريقة التي ينتقل بها".

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات