بالفيديو.. العاملون بمجال الصحة في فرنسا يحتجّون على ظروف العمل

تظاهر عشرات الآلاف من العاملين بمجال الصحة في فرنسا من أجل رواتب وظروف عمل أفضل خلال جائحة فيروس كورونا في عدد من المدن أمس الثلاثاء.

وقالت الشرطة إن نحو 18 ألف شخص خرجوا إلى الشوارع في باريس وحدها مساء أمس الثلاثاء.

وأفادت إدارة الشرطة بنشوب اشتباكات بين جماعات عنيفة والشرطة على هامش الاحتجاجات في العاصمة، مضيفة أنه تم اعتقال 32 شخصا.

وتحدث وزير الداخلية كريستوف كاستانير عن مثيري الشغب الذين اخترقوا المظاهرة السلمية.

وقالت الشرطة عبر موقع تويتر إنه تم إضرام النيران في عدد من صناديق القمامة بعدما تجمهر متظاهرون أمام وزارة الصحة الفرنسية.

ويعمل النظام الصحي الفرنسي بأقصى طاقته خلال جائحة كورونا المستجد، وخاصة في منطقة جراند إست التي تضررت بشدة.

وأفادت منصة "فرانس إنفو" الإخبارية بأنه تم الإعلان عن أكثر من 220 احتجاجا في سائر أنحاء البلاد، بعدما دعت النقابات والتجمعات إلى يوم للعمل الوطني.

ويطالب العاملون في مجال الصحة بدفع رواتب أفضل والتركيز بصورة أقل على توجه تحقيق الربح للمستشفيات.

وتم تنظيم مظاهرات أمام مستشفيات في مدينتي مونبلييه ومارسيليا جنوبي فرنسا وفي مدينة ميتز شمال شرقي البلاد.

وكان رئيس الوزراء إدوار فيليب قد تعهد في وقت سابق بزيادة رواتب طواقم المستشفيات، وقدمت حكومته المزيد من إصلاحات الرعاية الصحية.

وقد أودى الوباء حتى الآن بحياة أكثر من 29 ألف شخص في فرنسا. وأعلن الرئيس إيمانويل ماكرون الأحد عن مزيد من التخفيف لإجراءات إغلاق البلاد، مشيرا إلى أن الحياة ربما تبدأ في العودة إلى طبيعتها.

كلمات دالة:
  • فرنسا ،
  • الصحة،
  • باريس ،
  • مستشفيات
طباعة Email
تعليقات

تعليقات