قتال وتبادل أسرى بين حكومة أفغانستان و«طالبان»

ذكر الجيش الأفغاني أن سلسلة من الغارات الجوية أسفرت عن مقتل 25 من عناصر حركة طالبان وإصابة 17 آخرين بإقليم جوزجان شمالي أفغانستان، بالتزامن مع انفجارين هزّا العاصمة الأفغانية، كابول صباح اليوم، وكذلك مع إعلان متبادل عن إطلاق أسرى من جانب كل من الحكومة وحركة طالبان.

وفي رده على مزاعم طالبان فيما يتعلق بسقوط ضحايا في صفوف المدنيين، ذكر فيلق شاهين 209، في بيان، أن مسلّحي طالبان لم يفقدوا السيطرة على منطقة خمياب بإقليم جوزجان فحسب، ولكن أيضاً تكبدوا خسائر بشرية فادحة.

وأضاف البيان أن مسلّحي الحركة يحاولون التغطية على هزيمتهم بزعم سقوط ضحايا مدنيين خلال العملية.

وكانت حركة طالبان زعمت، في وقت سابق، أن قوات الأمن قصفت منازل مدنيين بالمنطقة.

انفجاران

وبالتزامن، هز انفجاران العاصمة الأفغانية كابول صباح اليوم، حيث يقول مسؤولو الأمن إنهما أسفرا عن إصابة ثلاثة أشخاص على الأقل، ومن بينهم مدني إلى جانب اثنين من أفراد الأمن، طبقاً لما ذكرته وكالة «خاما برس» الأفغانية للأنباء اليوم.

وذكر مصدر في مقر شرطة كابول أن الانفجار الأول حدث نحو الساعة السادسة والنصف صباحاً بالتوقيت المحلي في منطقة الشرطة الحادية عشرة في العاصمة كابول، ما أدى إلى إصابة مدني.

وأضاف أن قنبلة زُرعت على جانب طريق انفجرت في منطقة بالمدينة، واستهدفت مركبة تابعة للشرطة، ولكن الانفجار أصاب مدنياً.

ووقع الانفجار الثاني نحو الساعة السابعة والنصف صباحاً بالتوقيت المحلي في المنطقة نفسها، فيما كان أفراد الأمن منهمكين في إحباط مفعول القنبلة الثانية.

وأضاف المسؤول أن الانفجار أصاب اثنين من فريق من خبراء المفرقعات.

تبادل أسرى

في الأثناء، أعلنت حركة طالبان أنها سوف تطلق سراح 20 من المحتجزين لديها، بعدما أفرجت الحكومة الأفغانية عن مئات من مسلحي الحركة في سجونها.

وأفاد المتحدث السياسي باسم الحركة، سهيل شاهين، عبر موقع «تويتر»، بأن طالبان سوف تسلّم المحتجزين الذين ستطلق سراحهم للجنة الدولية للصليب الأحمر، في إقليم قندهار، جنوبي البلاد، اليوم الأحد.

وفي وقت سابق اليوم، أكد مجلس الأمن القومي الأفغاني، في بيان، أن الحكومة أطلقت سراح دفعة ثالثة تضم 100 سجين من عناصر طالبان أمس السبت.

وقال المجلس إن الحالة الصحية والمرحلة العمرية ومدة العقوبة المتبقية كانت عوامل تم وضعها في الحسبان لدى اختيار السجناء الذين تم الإفراج عنهم.

وأطلقت الحكومة سراح 300 سجين من طالبان منذ يوم الأربعاء الماضي.

وصرح مسؤول، اليوم الأحد، بأنه سيتم إطلاق سراح مجموعة أخرى على مدار اليوم، ولكن من دون تحديد الرقم بشكل دقيق.

ووُصفت العملية بأنها بادرة حسن نية من الحكومة من أجل عملية السلام ومحاولة لاحتواء تفشي فيروس كورونا في السجون.

وطبقاً للمسؤولين، فإن جميع السجناء المفرج عنهم أقسموا على عدم العودة إلى القتال. وتم تقديم الضمانة نفسها من جانب قيادة طالبان.

كلمات دالة:
  • أفغانستان،
  • طالبان،
  • الجيش الأفغاني،
  • انفجار،
  • غارات،
  • أسرى،
  • ضحايا ،
  • كابول
طباعة Email
تعليقات

تعليقات