اتهام مسؤول كبير بتعمد نشر عدوى كورونا في كينيا

 اتهمت محكمة كينية مسؤولا حكوميا إقليميا كبيرا اليوم الخميس بتعمد نشر فيروس كورونا المستجد بخروجه على الناس ​​دون اتخاذ الإجراءات الوقائية، وهو اتهام نفاه الرجل.

وفرضت كينيا، التي سجلت 179 حالة إصابة مؤكدة بكوفيد-19 وست حالات وفاة، حظرا على كافة التجمعات العامة وقصرت المشاركين في الجنازات على عدد محدود.

وألقت السلطات القبض على جيديون سابوري، نائب حاكم منطقة كيليفي الساحلية، يوم الجمعة عقب اتمامه حجرا صحيا فرضته الحكومة لمدة 14 يوما بعد أن قالت وزارة الصحة إن الفحوص أثبتت إصابته بفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض كوفيد-19.

ووجهت محكمة في مومباسا لسابوري تهمة ارتكاب جناية بين يومي 6 و 22 مارس آذار، لكنها لم تذكر تفاصيل.

وجاء في لائحة الاتهام التي تُليت في المحكمة "جيديون سابوري ... داخل منطقة كيليفي ... بينما كنت تعاني من مرض معد يسمى كوفيد-19، خرجت للجمهور دون أن تتخذ الإجراءات الاحترازية عن عمد وبشكل غير قانوني".

ونفى سابوري التهمة، ووُضع في الحبس الاحتياطي حتى 15 أبريل عندما تنظر المحكمة طلب الإفراج عنه بكفالة.
وقال محامي سابوري إن موكله عومل بشكل مجحف بسبب تعليقات الرئيس الكيني أوهورو كينياتا.

وقال كينياتا اليوم الخميس إن سابوري تجاهل القواعد وسافر إلى مومباسا وكيليفي بعد وصوله إلى نيروبي قادما من ألمانيا.

وكان الرئيس الكيني قد قال في مقابلة إذاعية يوم الثلاثاء "ليس من حقك أن تصيب آخرين بعدوى هذا الفيروس لمجرد أنك قائد".

وأضاف "أتمنى أن أطلب من المحكمة أن تقضي بسجنه عشر سنوات بسبب الأشخاص الذين نقل لهم العدوى".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات