إندونيسيا تغلق المدارس لمواجهة فيروس كورونا

قررت الحكومة الإندونيسية إغلاق المدارس لمدة أسبوعين لمواجهة تفشي فيروس كورونا .

قال حاكم جاكرتا ، أنيس باسويدان ، اليوم السبت ، إن العاصمة الإندونيسية ستغلق جميع المدارس ، وتفعل التدريس عن بعد لمدة أسبوعين على الأقل ابتداء من الأسبوع المقبل للحد من انتشار الفيروس التاجي.

وأعلنت رابع دولة في العالم من حيث عدد السكان أمس الجمعة عن 35 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا ، بما في ذلك طفلين صغيرين ، ليصل المجموع إلى 69 مصاب، توفي منهم أربعة أشخاص على الأقل .

وقد أدت مضاعفة الإصابات المؤكدة إلى دفع بعض المدارس إلى الإعلان عن إغلاقها قبل إعلان باسويدان ، في حين اقترحت بعض الشركات أيضًا أن يعمل الموظفون من المنزل.

وقال باسويدان انه من بين 69 حالة اصابة مؤكدة بالفيروس التاجي في انحاء البلاد تم اكتشاف عدد غير محدد من الاشخاص في أماكن عديدة في جاكرتا وهي مدينة يقطنها عشرة ملايين نسمة.

وبلغ عدد الأشخاص الخاضعين للمراقبة في المدينة إلى 586 شخصًا حتى 12 مارس ، مقارنة بـ 129 في بداية الشهر ، في حين ارتفع عدد المرضى المشتبه في إصابتهم بـ COVID-19 إلى 261 من 39 في نفس الفترة .

وقال باسويدان : "ما يجب فعله الآن هو الحد من التفاعل بين السكان. يجب اتخاذ إجراءات للمسافة الاجتماعية" ، وحث السكان على البقاء في المنزل وعدم السفر إلا إذا لزم الأمر".

وأضاف في مؤتمر صحفي :  "الأطفال، بناء على البيانات ، لم يصاب الكثير منهم بـ COVID-19 ، لكنهم حاملون وينقلون الفيروس من شخص بالغ إلى آخر" .

وقال باسويدان إن الأطباء والممرضات في المدينة يتعرضون لضغوط أثناء محاولتهم علاج المرضى ، وقد أصيب بعضهم.

كما قرر المحافظ إغلاق المتاحف والحدائق وحدائق الحيوان لمدة أسبوعين ابتداء من يوم الجمعة.

وأعلنت مدينة سولو في وسط جاوة عن إغلاق المدارس.

وأكدت إندونيسيا حالاتها الأولى فقط من الفيروس الأسبوع الماضي، بينما أبلغ بعض الجيران عن عشرات الحالات في وقت أبكر بكثير ، مما أثار مخاوف بين الخبراء الطبيين بشأن عدم الإبلاغ عن العدوى أو عدم الكشف عنها.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات