العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أستراليا تتأهب لــ «يوم سيئ» من الحرائق

    Ⅶ أستراليون يغادرون منازلهم تحسباً للحرائق | رويترز

    تستعد أستراليا لتفاقم حرائق الغابات المأساوية في عطلة نهاية الأسبوع، بعد أن قامت البحرية الوطنية أمس بإجلاء آلاف الأشخاص المحاصرين بالنيران، في مدينة جنوب شرق البلاد.

    وأقل زورق تابع للبحرية الأسترالية سياحاً وسكاناً لجأ بعضهم إلى الشاطئ لحماية أنفسهم، مصطحبين معهم حيواناتهم الأليفة وبعض الحاجيات الشخصية من بلدة مالاكوتا.

    ومنذ بدء موسم الحرائق، في سبتمبر، قتل 20 شخصاً على الأقل، وفقد العشرات كما أتت النيران على 1300 منزل واحترقت مساحة تعادل ضعف مساحة بلجيكا.

    وتتوقع الأرصاد الجوية هبوب رياح قوية وارتفاع درجات الحرارة اليوم إلى ما فوق 40 درجة مئوية، وهي ظروف مثالية لتأجيج الحرائق المستعرة أصلاً وهي لا تعدّ ولا تحصى. وأعلنت السلطات حالة الطوارئ في جنوب شرق البلاد، الأكثر اكتظاظاً بالسكان في أستراليا.

    ونبه جوناثان هاو من هيئة الرصد الجوي الأسترالية السبت إلى أن «الأجواء ستبقى على حالها إن لم تكن أسوأ مما رأيناه عشية رأس السنة الجديدة»، مشيراً إلى أن «رياحاً غربية قوية وجافة ستشعل النيران المستعرة».

    وأصدرت السلطات أوامرها لعشرات آلاف الأشخاص بالإجلاء في ثلاث ولايات.

    وأعلنت رئيسة وزراء ولاية نيو ساوث ويلز غلاديس بيريكليان: «لا تزال هناك نافذة للمغادرة. إذا لم تكن هناك حاجة لبقائكم في المنطقة، ارحلوا!».

    وغادر آلاف السياح والسكان المناطق الأكثر عرضة للحرائق على الساحل الشرقي الممتد على طول 300 كيلومتر. وأدى ذلك إلى اختناقات مرورية في الطرق المؤدية إلى سيدني وكانيبرا.

    اقرأ أيضاً:

    أستراليا تأمر السياح بمغادرة ساحلها الجنوبي تحسباً لاستعار الحرائق غداً

    أستراليا تُخلي مدناً خوفاً من اشتداد الحرائق

    طباعة Email