العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أستراليا تأمر السياح بمغادرة ساحلها الجنوبي تحسباً لاستعار الحرائق غداً

    أمرت سلطات الحرائق في نيو ساوث ويلز المصطافين وزوار الساحل الجنوبي للولاية بالمغادرة بعد أن أدت الحرائق هناك إلى مقتل عدة أشخاص وتدمير 176 منزلا حتى الآن.

    وقالت خدمات الإطفاء في نيو ساوث ويلز إن السياح الموجودين في هذه البقعة ذات الشعبية الكبيرة في موسم العطلات عليهم مغادرة المنطقة التي تقع بين Bateman’s Bay وحتى الحدود مع ولاية فيكتوريا: “الوضع ليس آمنا. لا تتواجدوا هناك غداً السبت".

    وأصدرت السلطات تلك التعليمات الصريحة في وقت تحضر فيه لاستقبال ظروف جوية قاسية خلال عطلة نهاية الأسبوع.

    وقالت رئيسة الولاية غلاديس بريجيكليان: "عندما نفتح الطرق سنشجع السياح، على وجه الخصوص، على مغادرة تلك المناطق طالما الوضع آمن". لكن رئيسة الولاية طلبت من الجميع الصبر لأن الطرق لن تُفتح حتى تتم إزالة الأشجار والحطام: "ليس معنى أنه لا يمكنك رؤية حرائق، أن الطريق أصبح آمنا".

    وقال مفوض الحرائق شاين فيتزسيمونز إن الظروف المناخية يوم السبت ستكون على الأرجح أسوأ، مما كانت عليه في ليلة رأس السنة.

    وتسببت حرائق رأس السنة في تدمير منازل وشركات وجزء رئيسي من البنية التحتية في مدن وبلدات الساحل الجنوبي لنيو ساوث ويلز. وقال فيتزسيمونز: رأينا حجم الدمار الهائل والأضرار البالغة التي وقعت، وأضاف "الخطر واقعي للغاية".

    وقال إن خطر الحرائق من مستوى “extreme” سيشمل المزيد من المناطق في جنوب نيو ساوث ويلز، وهي نفس المناطق التي: للأسف تشهد بعض أسوأ الحرائق وأكثر تدميرا وتسببا في الأضرار".

    وأضاف: نحتاج أن نستعد لظروف جوية أكثر صعوبة ستضرب مرة أخرى مساحة جغرافية كبير من نيو ساوث ويلز، خاصة المربع الجنوبي الشرقي. وحذر المفوض السياح الموجودين في المنطقة وقال إن عليهم الرحيل قبل يوم السبت، بينما من يعتزم الذهاب إلى هناك خلال العطلة القادمة سيكون عليه إلغاء الرحلة.

    ومنذ يوم الاثنين الماضي قُتل 7 أشخاص جراء تلك الحرائق من بينهم رجل إطفاء. ووجدت السلطات بالأمس ثلاث جثث جديدة في مناطق Sussex Inlet و Yatte Yattah، وفق موقع "أحوال أستراليا".

    وما زالت السلطات تعتبر رجل يبلغ من العمر 71 عاما من منطقة بيلوارا في عداد المفقودين. ودمرت الحرائق 176 منزلا في مختلف أنحاء الولاية لكن الرقم من المتوقع أن يرتفع خلال اليوم. ومازال عشرات الآلاف من دون كهرباء بعد أن دمرت الحرائق أبراج نقل الكهرباء.

    وطالبت الشرطة المواطنين بالصبر حتى تتمكن شركات الكهرباء من إصلاح الخطوط واستعادة الكهرباء وخدمات الاتصالات.

    وقال نائب مفوض شرطة نيو ساوث ويلز غاري وربويز: يجب أن نتأكد من أننا عندما نستعيد الطاقة، فإننا سنفعل ذلك بشكل آمن وبثقة من أنها ستستمر، وأضاف: على الناس أن تفهم أن هذا ليس أمرا سهلا أو بسيطا.

    وما زال أكثر من 100 حريق مشتعلة في مختلف أنحاء الولاية. ومنذ بداية يوليو الماضي، قُتل 15 شخصا على الأقل ودمر نحو 1000 منزل، والتهمت الحرائق 3.6 مليون هكتار؛ أي مساحة أكبر بثلاث مرات من وسط مدينة سيدني.

    كلمات دالة:
    • الحرائق ،
    • نيو ساوث ويلز ،
    • غلاديس بريجيكليان ،
    • رأس السنة،
    • أستراليا
    طباعة Email