هونغ كونغ.. إلى أين؟

تعاني هونغ كونغ من أسوأ أزمة سياسية منذ عقود، بعد شهرين من مواصلة الاحتجاجات، التي تتخللها أعمال عنف بشكل متزايد. وتشكل أكبر تحد للرئيس الصيني شي جين بينغ منذ توليه السلطة في العام 2012.

وقال مكتب شؤون هونغ كونغ ومكاو في الصين، الاثنين، إن هونغ كونغ تمر الآن "بمرحلة حرجة" بعد الاحتجاجات المتواصلة المناهضة للحكومة المحلية، مؤكدا ضرورة وقف أعمال العنف هناك.

وألقى يانغ كوانغ المتحدث باسم المكتب، كلمة، الاثنين، عبر فيها عن الدعم لأسلوب تعامل الشرطة مع الاحتجاجات، وقال إن "على من يهتمون بأمر المدينة إعلان رفضهم للعنف".

وبدأت الاحتجاجات رفضاً لمشروع قانون يقضي بتسليم أشخاص متهمين بقضايا جنائية إلى الصين لمحاكمتهم، لكنها تطورت الآن إلى استياء أوسع من حكومة المدينة المحلية والحكومة المركزية في بكين.

في غضون ذلك، ألغى مطار هونغ كونغ جميع رحلاته الاثنين وألقت السلطات باللوم على المتظاهرين في تعطيل العمل بواحد من أكثر مطارات العالم زحاما، في تصعيد كبير للاحتجاجات المناهضة للحكومة التي أغرقت المركز المالي الآسيوي في الفوضى.

وقالت شرطة هونغ كونغ في مؤتمر صحافي إن بعضا من بين خمسة آلاف ناشط احتلوا صالة الوصول بالمطار لليوم الرابع على التوالي انتقلوا إلى منطقة المغادرة وتسببوا في تعطل العمليات، لكنها أحجمت عن الإفصاح عما إذا كانت ستتحرك لإبعاد المتظاهرين. وتأثرت حركة المرور من وإلى المطار بشدة.

وقالت سلطات المطار في بيان «العمليات في مطار هونغ كونغ الدولي تعطلت بشدة... ألغيت كل الرحلات... يُنصح الركاب جميعا بالمغادرة في أسرع وقت».

وأضافت أن الطرق المؤدية إلى المطار مزدحمة بشدة ومرائب السيارات ممتلئة.

وجاء إلغاء الرحلات اليوم الاثنين بينما قال مكتب شؤون هونغ كونغ ومكاو في الصين إن المدينة وصلت إلى «مرحلة حرجة»، وبعدما

إلى ذلك، قال مسؤول بالإدارة الأمريكية الاثنين إن الولايات المتحدة تواصل متابعة التطورات في هونغ كونغ وتحث جميع الأطراف على الابتعاد عن العنف.

وجاء تصريح المسؤول الأمريكي بعد أن شدد كل من المحتجين والشرطة مواقفهما وسط مناوشات في مطلع الأسبوع.

وقال المسؤول الأمريكي "أفضل ما يحقق مصالح المجتمعات أن تقابل الآراء السياسية على اختلافها بالاحترام، وأن يتاح التعبير عنها بحرية وسلمية. تحث الولايات المتحدة جميع الأطراف على الامتناع عن العنف".

من جانبه، حذر زعيم الجمهوريين بمجلس الشيوخ الأمريكي ميتش مكونيل الصين من أن أية حملة عنيفة على المحتجين في هونغ كونغ ستكون "غير مقبولة بالمرة".

وقال مكونيل على تويتر "يتصدى سكان هونغ كونغ بشجاعة للحزب الشيوعي الصيني بينما تحاول بكين التعدي على حكمهم الذاتي وحريتهم". وأضاف "أية حملة عنيفة ستكون غير مقبولة بالمرة... العالم يراقب".

ودفعت المظاهرات التي تشهد عنفا متزايدا المنطقة الخاضعة للحكم الصيني إلى أسوأ أزمة خلال عقود، وتعد أحد أكبر التحديات التي يواجهها الرئيس الصيني شي جين بينغ منذ وصوله للحكم في عام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات