موجة حرّ شديدة تجتاح وسط وشرق أمريكا

اجتاحت موجة شديدة الحرارة وسط وشرق الولايات المتحدة السبت، مما دفع بعض السكان للجوء إلى مراكز تتوافر فيها مكيفات الهواء، فيما وصلت درجة الحرارة في واشنطن إلى 41 درجة مئوية مع توقعات بمزيد من الارتفاع.

وقال أليكس لاميرز من مركز التنبؤ بالأرصاد الجوية في الهيئة الوطنية للطقس "الجو حار جدا الآن بدءا من الولايات الواقعة في مناطق سهلية ومرورا بوادي مسيسبي ثم وصولا إلى الساحل الشرقي".

وقالت الهيئة إن ارتفاع درجات الحرارة تسبب في حدوث وفيات. وحثت عدة مدن، بدءا من شيكاغو وانتهاء بنيويورك، سكانها على اللجوء إلى المراكز التي توجد بها مكيفات للهواء مثل المكتبات والمراكز التجارية.

وظلت درجات الحرارة على ارتفاعها بحلول المساء بسبب الموجة الحارة التي بدأت قبل أيام في الغرب الأوسط الأمريكي ووصلت بسببها درجات الحرارة في مدينة روكفورد بولاية إيلينوي يوم الجمعة إلى 27 درجة مئوية وهي الأعلى هناك منذ العام 1918.

وصاحب الموجة الحارة ارتفاع في نسبة الرطوبة مما زاد الشعور بارتفاع درجات الحرارة.

وبحلول منتصف نهار السبت، بلغت درجة الحرارة 39 درجة في بوسطن و38 درجة في نيويورك و41 في واشنطن. ومن المتوقع ارتفاع درجات الحرارة في تلك المدن خلال الساعات المقبلة لتصل إلى 40 في بوسطن و 43 في نيويورك و 44 في واشنطن.

وتسبب القلق من المخاطر المحتملة للموجة الحارة وكذلك الرطوبة المرتفعة في إلغاء المسؤولين لمنافسات رياضية كانت ستقام في أماكن مفتوحة.

وقال لاميرز إنه من المتوقع استمرار ارتفاع درجات الحرارة حتى اليوم الأحد، لكن ربما تتجه نحو الانخفاض بعد ذلك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات