رئيس سريلانكا يقيل قائد الاستخبارات على خلفية «اعتداءات الفصح»

 أقال رئيس سريلانكا مايثريبالا سيريسينا رئيس المخابرات الوطنية بعدما أشار إلى أن سيريسينا أُبلغ بالتحذيرات من أن هناك من يخطط لتنفيذ التفجيرات التي وقعت في البلاد في عيد القيامة.

وكانت المخابرات الهندية قد حذرت سلطات سريلانكا مرارا من أن هناك استعدادات جارية لمؤامرة لكن كل من سيريسينا ورئيس الوزراء رانيل فيكريمسينجي قال إنه لم يطلع على التحذيرات قبل التفجيرات التي وقعت يوم 21 أبريل والتي قتل فيها أكثر من 250 شخصا.

وتجري لجنة برلمانية يقودها حلفاء لفيكريمسينجي المنافس لسيريسينا تحقيقا حول ما يمكن أن يكون ثغرات سهلت استهداف عدد من الفنادق والكنائس.

وفي شهادته أمام البرلمان التي أدلى بها يوم 29 مايو أيار قال رئيس المخابرات الوطنية سيسيرا منديس إن اجتماعات مجلس الأمن السريلانكي لم تكن منتظمة مما جعل من الصعب حماية الجزيرة بالصورة الملائمة.

وقال منديس إنه عندما طرح موضوع التحذيرات خلال اجتماع عقد في التاسع من ابريل قال له مدير جهاز مخابرات الدولة ميلانثا جاياواردينا المتصل مباشرة بالرئيس قال له إنه تم إبلاغ سيريسينا بها.

وأمس الجمعة أعلن سيريسينا إقالة منديس بعد شهادتين أخريين. ومن المتوقع تصاعد التوتر بشأن التحقيق البرلماني بعد إقالة رئيس المخابرات الوطنية.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات