شابان يقتلان 8 أشخاص في مدرسة وينتحران

أفاد تقرير إخباري الأربعاء بأن شابين قتلا ثمانية أشخاص في حادث إطلاق نار عشوائي في مدرسة بالبرازيل، ثم انتحرا.

وأصيب 10 آخرون في الحادث، بحسب ما ذكرته وزارة الأمن العام في ساو باولو في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي " تويتر".

وأثار هجوم اليوم الجدل مجدداً حول القرار الذي أصدره رئيس البرازيل جاير بولسونارو مؤخراً بشأن تخفيف قواعد حيازة الأسلحة، بحسب وكالة أنباء "بلومبرغ".

كان شابان ملثمان اقتحما أمس إحدى مدارس مدينة سوزانو بولاية ساو باولو، حيث فتحا النار بشكل عشوائي وقتلا ستة تلاميذ، على الأقل، واثنين من العاملين بالمدرسة، قبل أن يقتلا نفسيهما، حسبما ذكرت السلطات المحلية.

وأفاد موقع "جي 1" بأن عدد المصابين تجاوز العشرين.

واقتحم منفذا الهجوم المدرسة بينما كان الطلاب في فترة استراحة. ونقلت صحيفة "أو جلوبو" عن شهود عيان أن منفذي الهجوم كانا يحملان مسدسات وزجاجات مولوتوف وبلطة وصندوقًا ربما كان يحوي قنبلة.

ويُعتقد أن القاتلين شابين. وذكرت تقارير غير مؤكدة أنهما ربما كانا طالبين سابقين في المدرسة. ولا يزال الدافع وراء الجريمة لم يحدد بعد.

وأحاطت مجموعة من أولياء الأمور وأقارب الأطفال بالمدرسة، بينما فرضت الشرطة طوقا أمنيا حول المنطقة. ويبلغ عدد الطلاب في مدرسة "راؤول برازيل" نحو 1000 طالب تتراوح أعمارهم بين 11 و18 عاما.

وتوجه حاكم ساو باولو جواو دوريا إلى مسرح الجريمة على وجه السرعة، حيث أعرب عن صدمته، وقدم تعازيه لأهالي الضحايا.

وقال دوريا للصحفيين عقب زيارة المدرسة: "هذه أكثر المشاهد التي رأيتها في حياتي حزنا".

وأعلن دوريا الحداد ثلاثة أيام في ولاية ساو باولو.

يشار إلى أن معدل جرائم القتل مرتفع في البرازيل، حيث يتعرض أكثر من 60 ألف شخص للقتل سنويا. ولكن حوادث إطلاق النار داخل المدارس نادر الحدوث.

كلمات دالة:
  • بلومبرغ،
  • جاير بولسونارو ،
  • ساو باولو،
  • إطلاق نار ،
  • البرازيل،
  • مدرسة
طباعة Email
تعليقات

تعليقات