تسريب خطير لبيانات ووثائق ساسة ألمان بينهم ميركل

 ذكرت محطة "برلين-براندنبورج" الإذاعية الألمانية أنه تم تسريب عدد هائل من البيانات الشخصية تخص ساسة على المستوى الاتحادي والولايات في ألمانيا.

ووفقا لمعلومات المحطة، تم تسريب أعداد كبيرة من البيانات والوثائق الخاصة بمئات الساسة عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

وطالت واقعة التسريب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أيضا.

وظهر في البيانات التي تم تسريبها على أحد حسابات موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" رقم فاكس وبريد إلكتروني خاص بالمستشارة بالإضافة إلى عدد من الخطابات المرسلة منها وإليها.

وفي أول رد فعل عن التسريب من الحكومة الألمانية، تحدثت وزيرة العدل كاتارينا بارلي عن "هجوم خطير".

وقالت بارلي اليوم الجمعة: "القائمون على التسريب يريدون الإضرار بالثقة في ديمقراطيتنا ومؤسساتنا".

وأكدت بارلي ضرورة التحري عن الجناة بسرعة وكشف دوافعهم السياسية المحتملة، وقالت: "لا ينبغي السماح لمجرمين والعقول المدبرة لجرائمهم بإثارة جدل في بلدنا".

وبحسب تقرير المحطة، فإن صاحب الحساب الذي سرب البيانات على "تويتر" يصف نفسه بتعبيرات مثل البحث الأمني، وفنان، وتهكم، وسخرية.

ووفقا للمحطة، فإن البيانات المسربة تخص كافة الأحزاب الممثلة في البرلمان الألماني (بوندستاج) باستثناء حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي.

وتتضمن البيانات المسربة أرقام هواتف جوالة وعناوين وبيانات شخصية للغاية، مثل بطاقات هوية أو محادثات إلكترونية أو خطابات أو فواتير أو معلومات عن بطاقات ائتمانية.

وذكرت المحطة أن التسريبات شملت أيضا في بعض الحالات محادثات إلكترونية عائلية ومعلومات عن بطاقات ائتمانية لأفراد عائلات هؤلاء الساسة.

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات