(فيديو) ترامب: يمكنني الترشّح لأي منصب أوروبي إذا أردت

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أمس الأربعاء، إنه قد يكون أكثر الشخصيات شعبية في أوروبا، ويمكنه الترشح لأي منصب في هذه القارة إذا أراد، نافياً أن تكون شعبيته منخفضة في الدول الأوروبية.

وأضاف ترامب للصحفيين أثناء اجتماعه مع الحكومة في البيت الأبيض "يمكنني الترشح لأي منصب إذا أردت. لكني لا أريد. ما أريده هو أن يعاملنا الناس بطريقة عادلة، وهم لا يقومون بذلك".

ويأتي كلام ترامب وفق "يورونيوز" كردّ على ما كتبه السيناتور الجمهوري، ميت رومني، الذي نوّه في إحدى مقالاته المنشورة في الصحافة الأميركية إلى "مدى انخفاض التأييد الأوروبي لسياسيات ترامب".

واعتمد رومني، الذي خاض الانتخابات الرئاسية في العام 2012 منافساً الرئيس السابق باراك أوباما، في كلامه على استفتاء للرأي، أجراه "مركز بيو للدراسات السياسية" في واشنطن.

وتشير إحصائيات المركز إلى أن 84 بالمئة من البريطانيين والفرنسيين والألمان والسويديين كانوا يعتقدون في العام 2016 أن ترامب سيقوم بالأمور الصائبة في عالم الأعمال، وأن هذا الرقم المرتفع انخفض إلى 16 بعد سنة فقط.

وكان الرئيس الأميركي يجيب عن أسئلة الصحفيين حول عدد كبير من القضايا، من بينها تمويل الشركاء الأوروبيين لحلف شمال الأطلسي، والتجارة بين الولايات المتحدة وأوروبا، خلال مؤتمر صحفي أقيم في البيت الأبيض.

غير إن ترامب لم يخفِ قلّة اهتمامه بالرأي الأوروبي، فقال"أوروبا لا تعنيني. لست منتخبا من الأوروبيين، انتخبني الأميركيون ودافعو الضرائب الأميركيون بصراحة".

ويطالب ترامب باستمرار الدول الأوروبية بالإسهام بطريقة أكبر في تمويل منظمة حلف شمال الأطلسي، "الناتو". ويعتقد الرئيس الأميركي أن تلك الدول، خصوصاً الغنية منها، تستفيد من التمويل الأميركي.

وكانت مصادر قد تحدثت عن توبيخ الرئيس الأميركي للحلفاء في قمة المنظمة التي عقدت في بروكسل في شهر يوليو من العام الفائت، بسبب الإنفاق العسكري.

وتطالب إدارة ترامب الدول الأكثر ثراء برفع تمويلها المنظمة إلى 4 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، ولا ترضى فقط بالخطة التي تمّ التوافق عليها لرفع التمويل إلى نسبة 2 بالمئة.

في السياق، قال الرئيس الأميركي "عندما يكون لديك دول ثرية تمتلك موازنة عسكرية منخفضة للغاية لأن الولايات المتحدة تدعمها، لذلك فإنها تستفيد من الولايات المتحدة عسكرياً".

وتابع ترامب، قائلاً "أريد من أوروبا أن تدفع (لمنظمة حلف شمال الأطلسي). تدفع ألمانيا واحد بالمئة. يجب أن تدفع أربعة بالمئة. إنهم يدفعون واحد في المئة. حتى إنهم يجب أن يدفعوا أكثر من ذلك. وهناك دول تدفع نسبة صغيرة ممّا يجب أن تدفعه".

كلمات دالة:
  • #الولايات_المتحدة ،
  • #دونالد_ترامب ،
  • #أوروبا،
  • الناتو
طباعة Email
تعليقات

تعليقات