العقوبات الأميركية ضد إيران تمتد إلى شركات التأمين

امتدت العقوبات الأميركية، التي دخلت حزمتها الثانية حيز التنفيذ الاثنين الماضي، لتصل إلى شركات التأمين العاملة في البلاد، وتزيد من معاناة الاقتصاد الإيراني، الذي بات على أبواب أزمة خانقة، نتيجة توقف شبه تام لصادراته النفطية، ووسائل نقله البحرية والجوية، وغير ذلك من المجالات.

وقال الممثل الخاص لوزارة الخارجية الأميركية بريان هوك عن سياسة الولايات المتحدة بشأن إيران، في مؤتمر صحافي أمس، إن العقوبات الأميركية امتدت إلى شركات التأمين، محذّراً جميع الموانئ وشركات التأمين العالمية من التعامل مع السفن الإيرانية التي وصفها بأنها «مسؤولية قانونية عائمة» بعد إعادة فرض العقوبات الأميركية.

كما أشار إلى أن السفن الإيرانية ستتجه على الأرجح إلى شركات تأمين محلية ليست لها القدرة على تغطية خسائر قد تصل إلى مليارات الدولارات في حال حدوث كارثة كبرى. إلى ذلك، كرر الممثل الأميركي الخاص بإيران قوله إن الولايات المتحدة عازمة على أن تصل صادرات إيران من النفط إلى صفر من خلال نهج «متدرج» باستخدام أقصى الضغوط من دون رفع أسعار النفط.

اقرأ أيضاً:

عقوبات أميركا على إيران تمتد إلى شركات التأمين

 

تعليقات

تعليقات