ترامب يعتزم ترؤس قمة لمجلس الأمن لبحث تهديدات إيران

يعتزم الرئيس الأميركي دونالد ترامب ترؤس اجتماع قمة لمجلس الأمن الدولي نهاية شهر سبتمبر الجاري تتركز أعماله على بحث سبل معالجة تهديدات إيران ودورها المزعزع للاستقرار و الراعي للإرهاب.

وأعلنت نيكي هالي، المندوبة الدائمة للولايات المتحدة الأميركية، في بيان أصدرته اليوم أن ترامب، سيبحث مع نظرائه على هامش مشاركته في أعمال الجزء رفيع المستوى للدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة في مقر المنظمة الدولية بنيويورك مجموعة واسعة من القضايا الهامة في ضوء التحديات التي تواجه العالم في هذا الوقت.

ونوهت إلى أنه خلال اجتماع المجلس سيعالج ترامب مسألة انتشار أسلحة الدمار الشامل، بما في ذلك الأسلحة الكيميائية والبيولوجية والنووية، مؤكدة أن انتشار هذه الأسلحة يهدد الكثير من المدنيين الأبرياء حول العالم.

وأشارت إلى القلق المستمر والمتزايد بشأن تصرفات إيران، بما في ذلك مواصلة نقلها للأسلحة والقذائف التسيارية "الصواريخ البالستية" من وإلى جميع أنحاء المنطقة، وهو الأمر الذي تعتبره الولايات المتحدة انتهاكا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وحول المسألة السورية، تطرقت السفيرة هايلي إلى البيان المشترك الذي أطلقه قادة الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وكندا والمملكة المتحدة مؤخرا، والذي عبر عن غضبهم من استخدام عامل الأعصاب الكيميائي في سوريا.

ولفتت إلى التطورات التي شهدها العالم هذا الأسبوع، بما في ذلك الإجماع العالمي على القلق العميق إزاء إمكانية استخدام النظام السوري للأسلحة الكيماوية في محافظة إدلب.

وأشارت أيضا إلى التطورات المتصلة بالتأكيدات التي أصدرتها حكومة كوريا الشمالية حول التزامها بتحقيق إخلاء شامل من الأسلحة النووية، وقالت: "من الواضح أنه لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يجب القيام به"، مؤكدة أهمية الحفاظ على الوحدة والدعم الدوليين لتحقيق هذه الأهداف".

تعليقات

تعليقات