لقاء تاريخي بين أسر الكوريتين بعد 65 عاماً من الحرب

التقت نحو 90 أسرة من الكوريتين في كوريا الشمالية اليوم الاثنين وسط بكاء وعناق بعد أن فرقتهم الحرب منذ أكثر من 60 عاما.

وعملية لم الشمل الوجيزة التي تستمر 11 ساعة فقط هي الأولى منذ ثلاث سنوات وجرت في منتجع جبل كومغانغ السياحي بعد أن اتفقت الكوريتان على ذلك هذا العام في أعقاب مواجهة بشأن برامج بيونغيانغ النووية والصاروخية.

واتفق كيم غونغ أون زعيم كوريا الشمالية ومون غيه-إن رئيس كوريا الجنوبية على أحدث جولة من لم الشمل خلال قمة في أبريل.

والتقى نحو 330 كوريا جنوبيا من 89 أسرة أغلبهم يجلس على مقاعد متحركة مع نحو 185 من أقاربهم من الشمال. وتعانقوا وبكوا فرحا غير مصدقين فرصة اللقاء. وبعضهم وجد صعوبة في التعرف على أفراد أسرته الذين لم يروهم منذ أكثر من 60 عاما.

ومحنة هذه الأسر نتاج حالة الجمود السياسي بين الكوريتين والتي تصاعدت في السنوات الأخيرة بسبب تسريع بيونغيانغ لبرامجها للتسلح.

وسجل نحو 57000 كوري جنوبي من الناجين من الحرب أسماءهم في برنامج لم الشمل الذي عادة ما ينتهي بوداع مؤلم.

وكانت كوريا الجنوبية تطالب على مدى سنوات بلقاءات منتظمة لأفراد الأسر التي فرقتها الحرب بما في ذلك عن طريق استخدام الاتصالات المصورة عبر الأقمار الصناعية لكن برامج لم الشمل عادة ما تسقط ضحية العلاقات الهشة مع بيونغيانغ.

تعليقات

تعليقات