احتيال إلكتروني على مواطنين أميركيين بـ 15 مليون دولار

أعلنت وزارة العدل الأميركية، أمس الإثنين، أنه تم إلقاء القبض على ثمانية أشخاص بسبب أدوارهم المزعومة في مؤامرة على الإنترنت مقرها في إفريقيا، يقول مسؤولو إنفاذ القانون في الولايات المتحدة إنهم احتالوا على شركات ومواطنين أميركيين بملايين الدولارات.

وقالت الوزارة في بيان صحفي أنه تم إلقاء القبض على خمسة متهمين (مكسيكي وأميركيان وغيني ونيجيري) في الولايات المتحدة. أما الثلاثة الآخرين (غينيان ونيجيري)، فقد تم إلقاء القبض عليهم خارج الولايات المتحدة وهم محتجزون إلى أن يتم تسليمهم للسلطات الأميركية.

وجاءت الاعتقالات ضمن جهود الوزارة للتصدي لمخططات اعتراض الحوالات المصرفية من الشركات والأفراد.

وقال جون بي كرونان، القائم بأعمال مساعد النائب العام: "المتهمون أطلقوا العنان لوابل من مخططات الاحتيال الدولية التي استهدفت شركات وأفراد أميركيين ، حيث سرقوا ما يقرب من 15 مليون دولار".

وتشكّل لوائح الاتهام جزءًا من عملية تم الإعلان عنها مؤخرًا بالتنسيق بين وكالات إنفاذ القانون الأميركية والدولية لإعاقة عمليات الاحتيال عبر الإنترنت التي ترتكب من إفريقيا.

وارتكب المتآمرون في أفريقيا سلسلة من الاختراقات في أنظمة الخوادم والبريد الإلكتروني لشركة عقارية تتخذ من ممفيس مقرا لها في العام الماضي ، وفقاً للائحة الاتهام.

وتمكن المتهمون من استخدام عناوين بريد إلكتروني مزيفة وتقنيات إخفاء الهوية الأخرى لتحديد معاملات مالية كبيرة وشرعوا في مراسلات إلكترونية بأساليب احتيالية مع أطراف الشركات ذات الصلة.

وتتضمن لائحة الاتهام تهماً تتعلق بالاحتيال عبر الإنترنت وغسل الأموال والاحتيال في مجال الكمبيوتر وتزوير الهوية.
 

تعليقات

تعليقات