قتيل و20 جريحاً

هجوم على قوة الأمم المتحدة والقوات الفرنسية في تمكبتو

استهدف هجوم "غير مسبوق" شنه مسلحون يرتدون بزات جنود الأمم المتحدة وصلوا على متن آليات مفخخة واستخدموا قاذفات صواريخ معسكرين لبعثة المنظمة الدولية ولقوة برخان الفرنسية، وأسفر عن سقوط قتيل وحوالي 20 جريحاً في مرفأ المدينة الواقعة في شمال مالي التي يتمركز فيها جنود قوة الأمم المتحدة ورجال من قوة برخان الفرنسية.

وقالت وزارة الأمن المالية في بيان إنه بينما كان المعسكرين يتعرضان لحوالي 10 صواريخ، حاول رجال يرتدون بزات قوة حفظ السلام الدولية التسلل إلى المنطقة العسكرية على متن آليتين مفخختين، وتحمل إحدى الآليتين شعار القوات المسلحة المالية والثانية الاسم المختصر للأمم المتحدة، وانفجرت الأولى بينما تم إبطال مفعول الثانية. وذكرت أن نحو 10جرحى سقطوا في صفوف قوة برخان. وبينت الوزارة أن المعارك انتهت قرابة الساعة 18:30 أي بعد أكثر من 4 ساعات على بدئها. وأكدت باماكو وبعثة الأمم المتحدة أنهما استعادتا السيطرة على الوضع.

وذكرت بعثة الأمم المتحدة أن أحد جنود حفظ السلام قتل خلال تبادل لإطلاق النار وجرح نحو 10 آخرين وتحدثت قوة الأمم المتحدة في تغريدة لها على تويتر عن هجوم كبير معقد جمع بين "قذائف الهاون" و"تبادل إطلاق النار" و"هجوم بآلية مفخخة".

وقال مصدر أمني أجنبي لوكالة "فرانس برس"، إنه الهجوم الأول بهذا الحجم ضد مينوسما (بعثة الأمم المتحدة في مالي) في تمبكتو.

من جهته، أكد مسؤول محلي لفرانس برس "أنه هجوم غير مسبوق. تخلله إطلاق قذائف، وصواريخ، وانفجارات، وقد يكون هناك انتحاريون".

وتحوم الشبهات حول مجموعتين مسلحتين تشاركان في عمليات إحلال الأمن مع القوات الفرنسية والمالية وهما "مجموعة الدفاع الذاتي للطوارق ايمغاد وحلفاؤها" (غاتيا) و"حركة إنقاذ ازواد" اللتان نفتا أي تورط لهما.

 

 

تعليقات

تعليقات