حمدوك والبرهان يشيدان بدور الدولة في دعم استقرار السودان

بدعم الإمارات.. اتفاق سلام تاريخي في السودان

أنهى السودانيون سنوات الحرب الضروس بتوقيع اتفاق سلام تاريخي بين الحكومة الانتقالية والحركات المسلحة في جوبا عاصمة جنوب السودان، بدعم ورعاية دولة الإمارات. وأكّد معالي سهيل المزروعي، وزير الطاقة والبنية التحتية، دعم دولة الإمارات لاتفاق السلام التاريخي بين الحكومة السودانية، وعدد من الحركات المسلحة.

ووصف معاليه في كلمته خلال حفل التوقيع، اتفاق السلام السوداني بالإنجاز التاريخي، مشيراً إلى أنّها لحظة تاريخية في مسيرة الشعب السوداني يسطّرها للجميع انحيازاً لمبادئ السلام المنشودة والاستقرار الموعود. وقال معاليه، إن دولة الإمارات ستتابع مع السودان اتفاق السلام، وستستمر في دعمه، مضيفاً: «إنه سلام لا يصنعه إلا الشجعان، ولا يدعمه إلا النبلاء المخلصون».

وقال معاليه: «دولة الإمارات وشعبها سيتابعون معكم، ومن خلالكم الجهود المخلصة، من أجل ترسيخ هذه الخطوة التاريخية، ونجاحها من أجل السلام والتنمية والاستقرار، ولن نتردد في تعزيز هذا الإنجاز بالدعم والرعاية على كل المستويات».

وتعهّد رئيس المجلس السيادي في السودان الفريق أول عبد الفتاح البرهان، بعدم العودة مجدداً إلى الحرب أو الحياد أبداً عن طريق السلام، متقدماً بالشكر لدولة الإمارات والمملكة العربية السعودية ومصر وتشاد، لحرصها على دعم واستقرار السودان. كما أشاد رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، بجهود الإمارات في التوصّل إلى اتفاق السلام.

بإسهام إماراتي.. السودان يطوي صفحة الحرب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات