لا مؤشرات على الحياة تحت أنقاض مبنى منهار في بيروت

ذكر أمس السبت فريق الإنقاذ التشيلي، الذي يبحث عن ناج محتمل خلال الأيام الثلاثة الماضية، أنه لا يوجد مؤشر على الحياة تحت أنقاض مبنى منهار في بيروت.

وقال فرانسيسكو ليرماندا، قائد فريق الإنقاذ التشيلي "توبوس" للصحفيين:  "من الناحية الفنية يمكننا القول أنه لا توجد علامة على وجود حياة في المبنى".

وأضاف ليرماندا:" لقد فحصنا 95 في المئة من المبنى، والجزء الوحيد المفقود هو الرصيف المليء بالحطام.. قد تكون هناك جثة، لكننا لم نعثر عليها".

وأوضح قائد فريق الإنقاذ التشيلي أن اثنين من الفريق ذهبا عبر نفق، ليتسنى لهم تفنيد أية شبهة حول وجود شخص حي داخل هذا النفق.

ويبحث فريقا إنقاذ من تشيلي ولبنان تحت أنقاض مبنى قديم انهار نتيجة لانفجار الرابع من أغسطس في مرفأ بيروت، الذي خلف آلاف القتلى ودمر معظم أنحاء العاصمة اللبنانية.

ويشير مسؤولون محليون إلى أن هذا المبنى المنهار كان مهجوراً حتى قبل الانفجار.

وتجددت الآمال في العثور على ناجٍ تحت الأنقاض الخميس الماضي عندما اكتشف فريق الإنقاذ التشيلي والكلب (فلاش) مؤشرا على وجود حياة تحت أنقاض المبنى في حي الجميزة.

وتابع ليرماندا قائلا إن الكلب "فلاش" كان يعمل في الموقع في الصباح ولكنه أخذ قسطا من الراحة بعد إصابته أثناء مهمة البحث عن ناجين تحت أنقاض المبنى المنهار.

ومضى ليرماندا قائلا : "بالأمس اكتشفنا في الساعة الثالثة صباحًا زفيرًا جديدًا. بعد ذلك أدركنا أن هذا الزفير كان من رجال الإنقاذ".

وقال المهندس اللبناني رياض الأسعد، الذي يعمل متطوعا مع فريق الإنقاذ التشيلي، إن الفريق أجرى اختبارًا بآلاتهم و"يمكنهم سماع إشارة تنفس مرة أخرى".

وقال جورج أبو موسى، رئيس العمليات في جهاز الدفاع المدني اللبناني، إن البحث كان يجب أن يتم بوتيرة بطيئة لأن المبنى كان قد تضرر بشدة جراء الانفجار.

وقال أبو موسى في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) "لا يمكننا استخدام معدات ثقيلة خوفا من الانهيار التام للمبنى".

وفي 4 أغسطس  الماضي، هز انفجار ضخم مرفأ بيروت وهو ناجم عن تخزين  2750 طن من نيترات الأمونيوم في العنبر 12 من المرفأ بطريقة غير آمنة. وأحدث الانفجار دماراً هائلاً في المرفأ ومحيطه وفي شوارع العاصمة، وخلف أكثر من 190 قتيلا وأكثر من ستة آلاف جريح، إضافة إلى تشريد 300 ألف شخص.

كلمات دالة:
  • تشيلي ،
  • لبنان،
  • الحياة،
  • مرفأ بيروت،
  • أنقاض
طباعة Email
تعليقات

تعليقات