تركيا وقطر تؤججان الصراع في ليبيا

طرحت الزيارة المشتركة لوزيري الدفاع التركي خلوصي آكار والقطري خالد العطية، إلى العاصمة الليبية أمس، الكثير من الأسئلة حول مغزاها خصوصاً وأنها تزامنت مع زيارة وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، الذي نقل موقف بلاده باعتبارها راعية مخرجات اتفاق برلين، والولايات المتحدة، بضرورة تثبيت وقف إطلاق النار، وإعلان محيط سرت منطقة منزوعة السلاح، وإعادة فتح الموانئ والمنشآت النفطية.

وفي خطوة جديدة من شأنها أن تؤجج الصراع الدائر، أعلنت ما يسمى بـ«حكومة الوفاق الليبية»، أمس، عن اتفاق ثلاثي من أجل زيادة الدعم العسكري لطرابلس. وقال وكيل وزارة دفاع «الوفاق» صلاح الدين النمروش، خلال لقائه العطية وآكار، إنه «تم الاتفاق على بناء تعاون ثلاثي بين طرابلس وقطر وتركيا من أجل رفع قدرات المؤسسات العسكرية التابعة لحكومة الوفاق برئاسة فايز السراج».

اقرأ أيضاً:

توافق تركي قطري على دعم الميليشيات في ليبيا

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات