تصاعد الخروق الحوثية لهدنة الحديدة

تعرضت هدنة الحديدة لخروق حوثية جديدة، أمس، في تصعيد لليوم الثاني على التوالي، تزامناً مع بدء اللجنة المشتركة لتنفيذ اتفاق السويد عملها لتطبيق الاتفاق وفق مراحل.

وأقدمت الميليشيا على قصف مواقع القوات المشتركة في مديرية التحيتا وخرق اتفاق التهدئة في الحديدة. وذكرت مصادر عسكرية أن ميليشيا الحوثي قصفت مواقع شمالي منطقة الجبلية بالأسلحة الثقيلة والقذائف والقناصة، وتم تسجيل خروق في منطقة الفازة جنوبي الحديدة.

في صنعاء، قامت ميليشيا الحوثي الإيرانية بخطوة إجرامية جديدة ضد قطاع التعليم في المناطق التي تسيطر عليها، وأمرت بعدم منح طلاب المرحلة الثانوية الشهادات، إلّا بعد الالتحاق بالمعسكرات الخاصة بالميليشيا للقتال في صفوفها.

ووفق مصادر محلية في صنعاء، فإن مدير قطاع المناهج في وزارة التربية التابعة للميليشيا أمر بعدم تسليم خريجي الثانوية العامة، وثيقة إتمام المرحلة الثانوية إلا بعد التحاقهم بالمعسكرات، للقتال في صفوف الميليشيا ضد القوات اليمنية.

ورافقت هذا الإجراء التعسّفي خطوة أخرى، تمثّلت في إقدام ما يسمى «وزارة التربية» لدى الميليشيا، على إقصاء واستبعاد مئات المعلمات والمعلمين من أعمالهم، وإحلال عناصر من الميليشيا بدلاً منهم.

اقرأ أيضاً:

سلسلة خروقات حوثية لاتفاق الحديدة

ميليشيا الحوثي تلفّق تهماً بحق 35 نائباً

تنفيذ «اتفاق الحديدة» مدخل الحل السياسي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات