الإمارات: اعتداءات الميليشيا الخطر الأكبر على اتفاق استوكهولم

إدانات واسعة لاستهداف الحوثي لحقل نفط سعودي

حقل الشيبة النفطي | أرشيفية

أكدت الإمارات أن استمرار الاعتداءات الحوثية هي الخطر الأكبر على اتفاق استوكهولم. وقال معالي د. أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية في تغريدة على «تويتر»: «إن «الهجمات الحوثية على حقل الشيبة، وبرغم طبيعتها الإعلامية، دليل آخر على ازدراء الميليشيا الجهود السياسية التي تقودها الأمم المتحدة، توحيد الصفوف وتعزيز أداء الحكومة ضروري في المرحلة القادمة، ولا شك في أنّ استمرار الاعتداءات الحوثية هو الخطر الأكبر على استوكهولم». وكانت السعودية قد كشفت أمس عن تعرض إحدى وحدات معمل للغاز الطبيعي في حقل الشيبة البترولي إلى هجوم حوثي إرهابي، عبر طيارات مسيّرة، ما خلّف أضراراً مادية محدودة. وأدانت المملكة العمل الإرهابي الجبان.

كما أدانت كل من البحرين والكويت والأردن الاعتداء الإرهابي، مؤكدة تضامنها مع السعودية في الحفاظ على أمنها، والقضاء على هذه الأعمال الإرهابية المتكررة بشتى صورها وأشكالها، التي تستهدف إمدادات الطاقة العالمية، ما يتطلب جهداً عالمياً لوقفها، بما يجنب المنطقة مزيداً من التوتر.

 

لمتابعة التفاصيل اقرأ:

ــ السعودية: اعتداء بطائرات مسيّرة على حقل «الشيبة» النفطي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات