التوقيع بالأحرف الأولى على الإعلان الدستوري في السودان

وقع المجلس العسكري السوداني وائتلاف المعارضة الرئيسي بالأحرف الأولى على إعلان دستوري اليوم الأحد مما يمهد الطريق أمام تشكيل حكومة انتقالية في أعقاب الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير.

وتمخضت مفاوضات مطولة بين الجانبين بعد الإطاحة بالبشير في أبريل عن اتفاق الجانبين أمس السبت على شكل حكومة انتقالية.

وقال الوسيط الإثيوبي محمود درير الذي حضر مراسم التوقيع اليوم إلى جانب وسيط الاتحاد الأفريقي إن الاتفاق "يؤسس لحكم مدني ديمقراطي يسعى لبناء دولة القانون.. دولة المساواة.. دولة لا يكون فيها هوامش ولا تهميش لأبنائها".

ومن المنتظر أن يوقع الطرفان بشكل نهائي على الاتفاق يوم 17 أغسطس في مراسم بالعاصمة الخرطوم يحضرها زعماء أجانب.

وذكرت مصادر مطلعة على المفاوضات بين الجانبين أنه سيتم في 18 أغسطس الإعلان عن تشكيل مجلس السيادة الذي سيدير البلاد خلال فترة انتقالية مدتها ثلاث سنوات وتؤدي إلى انتخابات.

وسيتم تعيين رئيس الوزراء يوم 20 أغسطس والحكومة في 28 أغسطس كما سينعقد أول اجتماع مشترك بين مجلس الوزراء ومجلس السيادة في أول سبتمبر.

 

كلمات دالة:
  • السودان،
  • الإعلان الدستوري،
  • الأطراف السودانية،
  • المجلس العسكري السوداني،
  • قوى الحرية والتغيير
طباعة Email
تعليقات

تعليقات