تفاصيل الاتفاق بين المجلس العسكري السوداني والحرية والتغيير

توصل المجلس العسكري الانتقالي في السودان وتحالف من أحزاب المعارضة إلى اتفاق لتقاسم السلطة لمدة ثلاثة أعوام يعقبها إجراء انتخابات في تطور دفع الآلاف للخروج إلى الشوارع للاحتفال به.

وقال وسيط الاتحاد الأفريقي محمد حسن لبات إن الجانبين، اللذين عقدا محادثات على مدى يومين متتاليين، اتفقا في وقت مبكر من صباح اليوم الجمعة على "إقامة مجلس للسيادة بالتناوب بين العسكريين والمدنيين ولمدة ثلاث سنوات أو تزيد قليلا".

وذكر بيان أصدره تجمع المهنيين السودانيين أن الجيش سيتولى السلطة على مدى 21 شهرا الأولى بينما سيتولى المدنيون الحكم خلال 18 شهرا الباقية.

وقال البيان إن المجلس السيادي سيضم خمسة عسكريين وخمسة مدنيين وعضوا إضافيا يتفق عليه الجانبان.

كما يشمل الاتفاق تشكيل حكومة مدنية سميت حكومة كفاءات وطنية مستقلة برئاسة رئيس وزراء وعلى إجراء تحقيق دقيق وشفاف ومستقل في مختلف الأحداث العنيفة التي عاشتها البلاد في الأسابيع الأخيرة.

واتفق المجلس العسكري والمعارضة على إرجاء تشكيل مجلس تشريعي.

وكان نائب رئيس المجلس العسكري الفريق أول محمد حمدان دقلو، الذي يرأس قوات الدعم السريع ضمن من أعلنوا الاتفاق.

وطمأن في تصريحاته كافة القوى السياسية والحركات المسلحة وكل من شارك في التغيير من الشباب والنساء بأن هذا الاتفاق سيكون شاملا ولا يقصي أحدا.

وأعرب عن شكره للوسطاء، المبعوثين الأفريقي والإثيوبي على جهودهم وصبرهم على الجميع. وشكر أيضا قيادات قوى الحرية والتغيير على الروح الطيبة التي تحلوا بها خلال التفاوض.

اقرأ ايضا:

المجلس العسكري والمعارضة بالسودان يتفقان على اقتسام السلطة

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات