المسماري: علاقات مشبوهة بين «الرئاسي» وتنظيمات إرهابية

الجيش الليبي يتقدم عبر 7 محاور في طرابلس

مقاتلون من الجيش الليبي في طريقهم إلى جبهة طرابلس | رويترز

تمكّن الجيش الليبي من فرض سيطرته على مطار طرابلس بالكامل، وذلك بعد أن نجح في صد هجمات للجماعات المسلحة في محيط المطار بدعم وإسناد من طائرات الجيش الوطني التي شاركت للمرة الأولى منذ بدء عملية «طوفان الكرامة».

وقال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، خلال مؤتمر صحفي أمس، إن العاصمة طرابلس «مختطفة» من قبل الإرهابيين، الذين لم يعودوا يمتلكون من قوة سوى بث السموم والأخبار الزائفة، لافتاً إلى أن الإرهابيين يحاولون التغطية على هزائمهم من خلال نشر أخبار كاذبة ومفبركة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وحتى وسائل إعلام عالمية. وأضاف: «معركة طرابلس ضد تنظيم القاعدة الإرهابي الذي جعل العاصمة تدار خارج الأطر الطبيعية التي تدار بها العواصم.

مهمتنا هي حماية المدنيين من الإرهاب وبسط الأمن والاستقرار في ليبيا»، كاشفاً عن ارتباطات وصلات مشبوهة بين المجلس الرئاسي وتنظيمات إرهابية، وتحريضه لمواطني مصراتة للمشاركة في معركة طرابلس، وأن المزيد من الأدلة حول هذا التواصل سينكشف في الأيام المقبلة مع تقدم قوات الجيش الوطني الليبي في المدينة.

وأثنى المسماري على مشاركة سلاح الجو في عملية «طوفان الكرامة» التي ساعدت على تقدم القوات البرية عبر شوارع مهمة في العاصمة، مؤكداً أن العمليات العسكرية للجيش الوطني تتم عبر 7 محاور في طرابلس، في الوقت الذي تحاول فيه جماعات مسلحة مرتبطة بحكومة الوفاق تنفيذ هجمات مضادة، وصفها المسماري بـ«غير المجدية»، وذلك نظراً إلى «عدم وجود توازن في حجم قوتهم مقارنة بقوة جيشنا».

 

لمتابعة التفاصيل اقرأ:

ـــ مصادر لــ « البيان»: شبهات سرّعت «طوفان الكرامة»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات