(فيديو) الإفراج عن إريك دوريه المتظاهر البارز من السترات الصفراء بفرنسا

قال مدعون في فرنسا إنه تم الإفراج عن شخصية بارزة بحركة السترات الصفراء الاحتجاجية اليوم الخميس، قبل المثول أمام المحكمة لمواجهة تهم بتنظيم احتجاجات من دون إخطار الشرطة.

وكان قد تم احتجاز إريك دوريه الليلة الماضية بعدما تم إلقاء القبض عليه بالقرب من قصر الكونكورد، حيث كان هو ونحو 50 آخرين يريدون إشعال الشموع تكريما لمن قتلوا أو أصيبوا خلال احتجاجات الحركة.

وقال مدعي باريس ريمي هيتس إن درويه كان قد وجه دعوة عبر وسائل التواصل الاجتماعي يوم الاربعاء لاجتماع في وسط غرب باريس.

وقال هيتس في بيان إنه تم القبض على دوريه بعدما تجاهل أوامر من الشرطة بمغادرة "الطريق السريع العام".

وفي حديثه لوسائل الإعلام بعد الإفراج عنه، قال درويه إنه كان يريد إضاءة الشموع في باريس من أجل أولئك الجرحى أو القتلى "وأنهم لم يسمحوا لنا حتى القيام بذلك".

وأظهرت لقطات مصورة للواقعة الشرطة مرتدية زي مكافحة الشغب وهي تحيط بدرويه وسط صيحات استهجان وصيحات تكرر اسم "إريك" من وسط الحشد.

وندد درويه، وهو واحد من أوائل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي الذين دعوا للاحتجاج على زيادات كانت مزمعة لضريبة الوقود أواخر العام الماضي، بالاعتقال باعتباره اعتقالا سياسيا.

وجاءت الانتقادات على عملية الاعتقال أيضا من المعارضة اليسارية الراديكالية واليمينية المتطرفة، لكن الوزراء في حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون قالوا إنه يجب احترام القانون.

وأًصيب العشرات من المتظاهرين واعتقل المئات منهم في اشتباكات رجال الشرطة في احتجاجات جرت في باريس ومدن أخرى خلال أيام السبت من كل أسبوع منذ أواخر نوفمبر.

واستمرت الحركة الاحتجاجية على الرغم من إلغاء الحكومة في نهاية المطاف الزيادات الضريبية، واتخاذ ماكرون فيما بعد سلسلة أخرى من التنازلات المكلفة بشأن الضرائب والأجور.

وقتل العديد من الأشخاص أيضا في حوادث - معظمها حوادث مرورية - حول حواجز الطرق التي أقامها المحتجون الذين ليس لديهم قيادة أو منظمة رسمية.

وقال المدعي هيتس إنه في أعقاب عملية اعتقال سابقة جرت في 22 ديسمبر - وهو كان يوم احتجاجات في باريس - تم الإفراج عن درويه بكفالة، ولكن تم منعه من حيازة أسلحة أو الانضمام إلى أي تجمعات.

ومن المقرر أن يمثل أمام المحاكمة في الخامس من يونيو على خلفية تهم بحيازة هراوات والانضمام إلى تجمع بقصد العنف أو التخريب.

وقال هيتس إن درويه سيمثل الآن أمام جلسة استماع في 15 فبراير بسبب تنظيم مظاهرات من دون إخطار الشرطة، وهي جلسة تتعلق بكل من عمليتي القبض عليه في ديسمبر ويوم أمس الأربعاء.

ونادرا ما يعلن المحتجون من أصحاب السترات الصفراء الذين ليس لهم تنظيم ولا يعترفون بقادة رسميين عن احتجاجات في باريس بشكل مسبق.

وقال محامي دوريه ويدعى خيوب لارا إن اعتقاله كان "عملية سياسية خالصة ودنيئة".

ودعا زعيم اليسار المتطرف جون-لوك ميلينشون إلى الإفراج عن درويه، وقال في تغريدة في وقت متأخر من أمس الأربعاء "تستهدف سياسة حاليا منظمي حركة السترات الصفراء والتضييق عليهم".

من ناحية أخرى، اتهمت زعيمة اليمين المتطرف ماري لو بن ماكرون "بالانتهاك المنظم لحقوق خصومه السياسية".

ولكن وزير الدولة للشؤون المالية أوليفييه دويسوه دافع عن الاعتقال. وقال لإذاعة (بي إف إن تي في): "عندما لا تحترم القواعد، فمن الطبيعي محاسبتك"، مضيفا أن الحكومة ليس لديها نية لمنع أي شخص من التظاهر.

كلمات دالة:
  • إيمانويل ماكرون،
  • ريمي هيتس،
  • قصر الكونكورد ،
  • إريك دوريه،
  • السترات الصفراء
طباعة Email
تعليقات

تعليقات