الإمارات تحذّر من شرعنة الميليشيات وتؤكد على صيانة المرجعيات

الشرعية تتمسك بسيادة الدولة اليمنية

أكدت الإمارات أنه لا يجب شرعنة دولة الميليشيات أو شرعنة الميليشيات داخل الدولة في اليمن، خلال المشاورات الدائرة في السويد.

وقال معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، على «تويتر»: «من المهم في مشاورات السويد حول اليمن ألا تتم شرعنة دولة الميليشيات أو تشريع الميليشيات ضمن الدولة، ففي التجارب العربية أجراس إنذار واضحـــة، ومن الضروري صيانة المرجعيات الأساسية للحل لضمان ديمومته، ومنها القرار 2216»، وأضاف: «التفاؤل مطلوب والتعطيل والتسويف مرفوض».

وأكدت الشرعية اليمنية أنها لن تقبل بأي مقترح للحل يتجاوز السيادة اليمنية على أراضيها وذلك بعد خطة أولية قدمها المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث تقضي بنشر مراقبين تابعين للأمم المتحدة في الحديدة وتفويضهم الدور القيادي في عملية الإشراف على تطبيق خطوات الحل.

وقال وزير الخارجية اليمني خالد اليماني، إن الحكومة مستعدة لقبول دور للأمم المتحدة في ميناء الحديدة، لكنها لا تقبل وجوداً طويل الأمد في المدينة نفسها، مشدداً على أن المدينة ينبغي أن تكون تحت سيطرة الحكومة.

وقال إن فكرة نشر قوات لحفظ السلام أو نوع من الوجود الدائم للأمم المتحدة، مثل قوات على الأرض، أو جعلها مدينة محايدة، أمر لن تقبله الحكومة الشرعية أبداً. وقال عضو الوفد الحكومي، علي عشال، إن الشرعية ترفض أي حل هجين ينتقص من السيادة الوطنية فيما يخص ملف مدينة الحديدة.

لمتابعة التفاصيل اقرأ أيضاً:

الإمارات: من المهم أن لا يتم تشريع الميليشيات ضمن الدولة اليمنية

الساحل الغربي يلفظ المشروع التوسّعي الإيراني

ملامح «الانتداب» تفوح من الخطة الأممية

معين عبدالملك: اليمن يعيش مأساة جراء كارثة الانقلاب

المالكي: التحالف العربي يبذل جهوداً حثيثة لإنجاح المشاورات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات