الإمارات تؤكد تأييدها الكامل لوحدة التراب المغربي

أعربت دولة الإمارات عن تأييدها الكامل لما ورد في خطاب العاهل المغربي الملك محمد السادس، حول وحدة التراب المغربي، ورفضه كل أشكال الابتزاز أو الاتجار بقضية الوحدة الترابية للمملكة، والسعي للنهوض بتنمية الأقاليم الجنوبية لها، في إطار النموذج التنموي الجديد، حتى تستعيد الصحراء المغربية دورها التاريخي بكونها صلة وصل رائدة بين المغرب وعمقه الجغرافي والتاريخي الأفريقي.

وتمكين سكان الصحراء من حقهم في التدبير الذاتي لشؤونهم المحلية، وتحقيق التنمية المندمجة في مناخ من الحرية والاستقرار. وثمّن سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، خطاب العاهل المغربي في الذكرى 43 للمسيرة الخضراء، مشيداً بمبادرته التاريخية بتشكيل آلية سياسية مشتركة للحوار والتشاور مع الجزائر، بهدف تجاوز الخلافات القائمة بين البلدين الشقيقين.

وقال سموه إنّ دعوة العاهل المغربي تصبّ في دعم الجهود الرامية لتعزيز الحوار بين الأشقاء، وبما يسهم في تنقية الأجواء العربية. وأضاف أنّ إجراء حوار شامل وصريح بين الأشقاء من شأنه أن يسهم في بدء حوار بنّاء وإيجابي وتعزيز العلاقات وتعميقها.

وأكّد سموه أن دولة الإمارات، من خلال التزامها التاريخي بدعم العمل العربي المشترك، حريصة على تعزيز أواصر التعاون والترابط بين الأشقاء العرب في المغرب العربي، تمهيداً لقيام علاقات تعاون وشراكة استراتيجية في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية كافة.

اقرأ أيضاً:
 

الإمارات تؤكّد تأييدها الكامل لوحدة التراب المغربي

تعليقات

تعليقات