تتضمن صواريخ وطائرات بلا طيار

أدلة دولية على تسليح إيران للحوثي

كشف تقرير سري أعده فريق تابع للأمم المتحدة عن أدلة تؤكد تسليح إيراني للحوثيين. وقدمت لجنة خبراء تقريراً سرياً لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، أمس، تقول فيه إن الحوثيين ما زالوا يتزودون بصواريخ باليستية وطائرات بلا طيار من إيران بعد فرض الحظر على الأسلحة في عام 2015. وتمكن فريق الخبراء من فحص حطام 10 صواريخ، وعثر على كتابات تشير إلى أصلها الإيراني، بحسب ما جاء في التقرير الذي يغطي الفترة الممتدة من يناير إلى يوليو 2018.

ووفق ما أكده التقرير، ما زالت ميليشيا الحوثي الإيرانية تتزود بصواريخ باليستية وطائرات بلا طيار «لديها خصائص مماثلة» للأسلحة المصنعة في إيران. وتقول لجنة الخبراء إنها «تواصل الاعتقاد» بأن صواريخ باليستية قصيرة المدى، وكذلك أسلحة أخرى، قد تم إرسالها من إيران إلى اليمن.

وتسعى لجنة الخبراء أيضاً إلى تأكيد معلومات مفادها أن الحوثيين يستفيدون من مساعدة مادية شهرية من إيران على شكل وقود.

ميدانياً، تقدمت قوات الشرعية في مديرية الدريهمي، جنوبي الحديدة، ضمن عملية عسكرية واسعة استهدفت تطهير ما تبقى من مناطق تتواجد فيها ميليشيا الحوثي، في وقت سيطرت قوات الجيش الوطني على سلسلة جبال البياض الاستراتيجية في نهم، شرقي العاصمة صنعاء. كما استكملت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالتحالف العربي، تحرير جميع السلاسل الجبلية المحيطة بمركز مديرية باقم، شمالي غرب محافظة صعدة.

اقرأ أيضاً:

تقرير سرّي أممي: إيران تسلح الحوثيين بالصواريخ

قوات الشرعية تتقدم في الدريهمي وباقم ونهم

تعليقات

تعليقات