الدولة تؤكد وقوفها مع إثيوبيا وزيمبابوي في مواجهة الإرهاب

دانت الإمارات بشدة التفجيرين الإرهابيين اللذين استهدفا تجمعين جماهيريين لرئيس الوزراء الإثيوبي الدكتور أبي أحمد في العاصمة أديس أبابا، ورئيس زيمبابوي إيمرسون منانغاغوا في محافظة بولاوايو جنوبي البلاد. داعيةً المجتمع الدولي إلى التكاتف لمواجهة هذه الآفة الخطرة واجتثاثها من جذورها، بما يكفل أمن العالم وسلامه.

وأعربت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، في بيانين، تضامن الإمارات مع كل من إثيوبيا وزيمبابوي في مواجهة العنف والتطرف، وأكدت موقف الدولة الثابت والرافض لمختلف أشكال العنف والإرهاب الذي يستهدف الجميع دون تمييز بين دين وعرق، وأياً كان مصدره ومنطلقاته، داعيةً المجتمع الدولي إلى التكاتف لمواجهة هذه الآفة الخطرة واجتثاثها من جذورها.

ونجا رئيس الوزراء الإثيوبي الجديد أبي أحمد، أمس، من هجوم بقنبلة أثناء احتشاد الآلاف من مؤيديه في العاصمة أديس أبابا، الذي أسفر عن مقتل المهاجم وإصابة 83 شخصاً. كما استهدف هجوم إجرامي تجمعاً انتخابياً لرئيس زيمبابوي إيمرسون منانغاغوا في محافظة بولاوايو جنوبي البلاد، وأدى إلى سقوط عدد من الجرحى.

اقرأ أيضاً:

الإمارات تدين هجوم أديس أبابا وتدعو إلى مواجهة الإرهاب

الإمارات تؤكد تضامنها مع زيمبابوي في مواجهة العنف

تعليقات

تعليقات