#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

تحذير أممي من غياب «حل وسط»

تصاعد التوتر الغربي الروسي بشأن سوريا

تصاعد التوتر الغربي الروسي بشأن إمكانية تنفيذ ضربة لسوريا، فيما حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من أن زيادة التوتر بشأن سوريا قد تقود إلى تصعيد عسكري خطير، وعدم القدرة على الوصول إلى حل وسط في تحقيق آلية للمساءلة، فيما أكدت الولايات المتحدة أمس، أنها لم تقرر بعد اتخاذ عمل عسكري ضد النظام في سوريا ولن تتسرع في ذلك، رداً على الهجوم الكيماوي على دوما في الغوطة الشرقية بدمشق.

وقالت السفيرة الأميركية بالأمم المتحدة نيكي هيلي إن بلادها تقدر أن الرئيس السوري استخدم الأسلحة الكيماوية على الأقل 50 مرة منذ بدء الصراع، معبرة عن فخرها بالرئيس الأميركي دونالد ترامب بعدم التسرع في الرد وسط مؤشرات متضاربة بشأن إمكانية تنفيذ الضربة وتوقيتها. وحذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، في اتصال هاتفي، من أي «عمل متهور وخطير» في سوريا قد يترك تداعيات لا يمكن توقعها.

وحذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من تكرار أحداث ليبيا والعراق في الصراع السوري، وقال إن روسيا والولايات المتحدة تستخـدمان قنوات الاتصال المنتظمة بينهما فيما يتعلق بسوريا.

وأبلغ مندوب روسيا لدى الأمم المتحــدة فاســيلي نيبــينزيا مجلس الأمن الــدولي بأن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا مهتمة فقط بالإطاحة بالنظام السوري وتحجيم روسيا، وعبر عن مخاوفه من «نقطة اللاعودة».

 

لمتابعة التفاصيل اقرأ أيضاً:

تعليقات

تعليقات