الأمم المتحدة : الدمار في الرمادي "هائل"

قال فريق تابع للأمم المتحدة إن الدمار في مدينة الرمادي "هائل" وأسوأ من أي مكان آخر في العراق، وذلك بعد قيامه بأول زيارة لتقييم الوضع في المدينة التي استعادتها الحكومة من تنظيم داعش.

وقال الفريق إن "المستشفى ومحطة القطارات الرئيسيين دمرا علاوة على آلاف المنازل". وأبلغ مسؤولون محليون الفريق الدولي أن "64 جسراً ومعظم شبكة الكهرباء دمرت".

وأعلنت الحكومة العراقية الانتصار على داعش في الرمادي في ديسمبر ولا تزال بعض الجيوب في شمال وشرق المدينة تحت سيطرة الإرهابيين.

وقالت منسقة الأمم المتحدة العمليات الإنسانية، ليز غراند، في العراق "الدمار الذي شاهده الفريق في الرمادي أسوأ من أي مكان آخر في العراق. إنه مذهل".

وأظهر تحليل أجرته المنظمة الدولية الشهر الماضي على صور بالأقمار الصناعية أن "نحو 5700 مبنى في الرمادي وضواحيها تضررت منذ منتصف 2014 وأن نحو 2000 منزل دمرت تماماً".

وخلص التقييم الذي أجري على مدار يومين إلى أن كل المباني تقريباً الواقعة في المناطق الأمامية إما دمرت أو أضيرت.

وقال الفريق إن "منزلاً بين كل ثلاثة أو أربعة منازل في المناطق الأخرى تعرض لأضرار".

وأشارت غراند إلى إنه "من المبكر معرفة الوقت والمال المطلوبين لإعادة بناء المدينة".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات