انتهاء حصار فندق في مقديشو بعد مقتل 17 شخصاً

أعلن مسؤولون في الحكومة والشرطة بالصومال، أمس الأحد، أن 15 شخصا على الأقل قتلوا، من بينهم ثلاثة مهاجمين، عندما اقتحم إرهابيون فندقا ساحليا شهيرا في العاصمة الصومالية مقديشو.

وقال المتحدث باسم الحكومة، إسماعيل مختار عمر، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن "الهجوم لم ينته بعد وربما ترتفع حصيلة القتلى".

وهناك موظفان حكوميان وثلاثة من حراس أمن الفندق وأربعة مدنيين من بين الضحايا الـ 12، حسبما ذكر ضابط الشرطة أحمد باشاني لـ (د.ب.أ).

ووفقا لباشاني، بدأ الإرهابيون المشتبه بهم الهجوم بانفجار انتحاري قوي بسيارة مفخخة عند بوابة مدخل الفندق وبعده اجتاحوا المبنى.

وأضاف ضابط الشرطة أن دوي إطلاق النار استمر داخل فندق "إيليت" الكائن على شاطئ ليدو بالعاصمة، حيث اشتبك أفراد الأمن مع المسلحين داخل المبنى مساء أمس
وغالبا ما يتردد على الفندق، المملوك للنائب البرلمانى ورجل الأعمال الصومالي الشهير عبدالله محمد نور، سياسيون وصحفيون وناشطون في مجال المجتمع المدني.

وفي تصريحات أخرى لوكالة بلومبرغ للأنباء عبر الهاتف أمس، قال المتحدث باسم الحكومة إن عملية عسكرية جارية الآن لإنقاذ الأشخاص من الفندق.

وأضاف "أحصينا أيضا 19 مصابا في الهجوم".

وأعلنت حركة الشباب الإرهابية مسؤوليتها عن الهجوم.

إلى ذلك، أعلن مسؤولون بالحكومة والشرطة في الصومال منذ قليل، عن انتهاء معركة ضارية بالأسلحة النارية استغرقت ثلاث ساعات بين مقاتلين من جماعة الشباب الإرهابية. 

وقال المتحدث باسم الحكومة، إسماعيل مختار عمر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن 17 شخصا على الأقل، بينهم خمسة مهاجمين، قتلوا في الحصار الذي بدأ عندما اقتحم إرهابيون فندقا ساحليا شهيرا في العاصمة الصومالية مقديشو.

كلمات دالة:
  • الصومال،
  • مقديشو ،
  • سيارة مفخخة،
  • بلومبرغ
طباعة Email
تعليقات

تعليقات