ماتت الإنسانية في قلوبهم.. مارة يتجاهلون ضحية سقطت في هجوم إرهابي

كشف تقرير استقصائي أن المارة تجاهلوا سقوط أول ضحية في الهجوم الإرهابي الذي استهدف معبدا يهوديا في مدينة هاله الألمانية قبل عدة أشهر.

وأظهر التقرير الاستقصائي، الذي أجراه فريق من إذاعتي غرب وشمال ألمانيا وصحيفة "زود دويتشه تسايتونج" الألمانية استنادا إلى فيديو لكاميرا المراقبة الخاصة بالمعبد اليهودي المستهدف في الهجوم أنه "في وسط مدينة ألمانية كبيرة يتمدد شخص على الطريق بعد سقوطه بطلق ناري، بينما يواصل المارة السير".

وجاء في التقرير أن المارة كانوا يسيرون "بهدوء وبلا مبالاة تقريبا" بجوار الضحية.

يُذكر أن ألمانيا مدججا بالسلاح حاول في التاسع من تشرين أول/أكتوبر الماضي التسلل إلى المعبد اليهودي في هاله وقتل مصلين في أبرز عيد يهودي "يوم كيبور" (يوم الغفران). وعندما أخفق المهاجم في التسلل أطلق النار على امرأة /40 عاما/ بالقرب من المعبد وعلى شاب /20 عاما/ كان يعمل في مطعم مجاور، ما أسفر عن مقتلهما. وخلال فراره، أصاب الجاني زوجين بإصابات بالغة، ثم تم القبض عليه.

واعترف الجاني /27 عاما/ بارتكاب الهجوم لدوافع يمينية متطرفة ومعادية للسامية.

وجاء في التقرير الاستقصائي أن الشرطة وصلت بسيارة دورية واحدة فقط إلى مسرح الجريمة في تمام الساعة 11ر12 ظهرا عقب عشر دقائق من سقوط أول ضحية، وذلك بحسب بيانات وزارة الداخلية المحلية في ولاية سكسونيا-أنهالت، التي نشرت عقب الهجوم محضر سير المهمة بالدقيقة.

وبحسب صحيفة "زود دويتشه تسايتونج"، أظهر الفيديو خروج شرطية من السيارة "بهدوء"، وسيرها حول الضحية بدون تقديم أي إسعافات أولية. وترجح مصادر من التحقيقات أن الضحية كانت ميتة، وأن الشرطية "تفقدتها".

ووفقا للصحيفة، انتظرت الشرطية "لدقائق" بدون أن تضع سترة واقية من الرصاص أو إمساك سلاح في يدها.

وأشارت الصحيفة إلى أنه حتى الساعة 22ر12 ظهرا لم يصل أي طبيب إسعاف إلى موقع الجريمة حتى يمكن التأكد من وفاة المرأة.

وكان هناك انتقادات بالفعل في مساء يوم الجريمة لأداء الشرطة، حيث قال رئيس الجالية اليهودية في هاله إن الشرطة وصلت إلى مكان الجريمة متأخرة بعض الشيء.

ومن المنتظر أن يسلط تحقيق في البرلمان المحلي بولاية سكسونيا-أنهالت الضوء على أداء الشرطة في هذا اليوم.

كلمات دالة:
  • هجوم إرهابي،
  • ضحية ،
  • مارة ،
  • مدينة هاله ،
  • ألمانيا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات