فيضانات ولاية كوينزلاند الأسترالية تسوء بعد فتح بوابات سد

هددت فيضانات ضخمة عدة آلاف من المنازل في ولاية كوينزلاند الأسترالية مما أجبر أكثر من 1100 شخص على ترك منازلهم بعدما فتحت السلطات بوابات سد في أعقاب أيام من هطول أمطار غزيرة ملأت الخزانات وفاضت.

وتلقت خدمات الطوارئ آلاف الاتصالات خلال الليل في أنحاء مختلفة من مدينة تاونزفيل حيث امتلأت مراكز الإيواء. وأوضحت صور بثت على وسائل التواصل الاجتماعي بعض التماسيح في الشوارع.

وقالت رئيسة وزراء ولاية كوينزلاند أنستازيا باليشيه في مقابلة مع تلفزيون هيئة الإذاعة الأسترالية "هذا أمر يحدث مرة كل قرن. لم أر مثل هذا من قبل".

وقالت باليشيه إن آلاف المنازل ربما تضررت من الفيضانات في الولاية التي عادة ما تتعرض للأعاصير والفيضانات.

وقال مكتب الأرصاد الجوية إن منسوب مياه الأمطار بلغ 1.16 متر في أنحاء منطقة تاونزفيل ومن المتوقع أن تسقط 100 ملليمتر أخرى من الأمطار على المنطقة اليوم الاثنين.

وحذر مكتب الأرصاد الجوية من "تدفقات سريعة وعالية وخطيرة" على طول نهر روس بعد فتح بوابات الفيضانات بالكامل في سد على النهر أمس الأحد مما أطلق قرابة 1900 متر مكعب من المياه في الثانية.

وبعد تفريغ بعض المياه وحتى صباح اليوم الاثنين، لا يزال السد يحتجز نحو 532 جيجالتر من المياه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات