سوار للكشف عن العلامات المبكرة للاضطرابات الحركية لدى الأطفال

طور باحثون سواراً يمكن ارتداؤه، للكشف عن العلامات المبكرة للاضطرابات الحركية لدى الأطفال، ويُعد طريقة جديدة لمراقبة الحركات لديهم، ورؤى جديدة حول كيفية تطور ردود أفعالهم مثل الركل، كما يمكن أيضاً استخدام هذه الأفكار لاكتشاف العلامات المبكرة للاضطرابات الحركية مثل الشلل الدماغي.

ونُشر البحث في مجلة Science Advances بالتعاون مع مؤسسة Santa Lucia، ومستشفى Casilino في روما.

ويبدأ الأطفال في الركل كأجنة في الرحم، ويستمرون في الركل بشكل غريزي حتى يبلغوا من العمر 4 أشهر، وتتضمن الركلات بشكل أساس الخلايا العصبية في العمود الفقري، كما هو الحال مع ردود الفعل الوقائية الموجودة في البالغين مثل إزالة اليد بسرعة من الحرارة.

نشاط

ويقوم النظام بفك تشفير إمكانات المجال الكهربائي على سطح الجسم، ويعكس عملية توليدها رياضياً، وبالتالي تحديد النشاط العصبي للنخاع الشوكي.

ووجد الباحثون أنه على عكس حركات الساق السريعة لدى البالغين، فإن ركلات الأطفال تتولد عن طريق الخلايا العصبية في الحبل الشوكي التي تطلق في نفس الوقت بالضبط.

ويقول الباحثون إن هذا التزامن الشديد يزيد من القوة التي تولدها العضلات المرتبطة بالأعصاب، وهو ما يفسر لماذا يمكن أن تكون ركلات الأطفال قوية وسريعة نسبياً على الرغم من أن عضلاتهم لا تزال ضعيفة وبطيئة.

وأكد الباحثون أن هذه النتائج، التي نُشرت في مجلة Science Advances، مهمة للغاية لفهمنا لتطور الشبكات العصبية في العمود الفقري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات