جهاز يوضع على المعصم لقياس معدل التوتر والإجهاد

ابتكرت شركة استرالية في ملبورن جهازاً يتم ارتداؤه على معصم اليد لقياس معدل التوتر والإجهاد الفسيولوجي؛ لمساعدة الأشخاص الراغبين في قياس معدلات التوتر والإجهاد لديهم للحصول على حياة صحية ونفسية جيدة، وأيضا لتمكين العاملين في مجال الصحة العقلية من اتخاذ قراراتهم بشأن المرضى بشكل سليم ودقيق. وجاء هذا الابتكار بعد المعاناة التي يعيشها العالم في ظل تفاقم حدة جائحة كورونا، حيث ارتفعت معدلات القلق والتوتر والخوف التي تؤثر على الأجهزة العصبية، وتجعلها تفرز المزيد من الهرمونات التي ترفع ضغط الدم ومعدل ضربات القلب وتصيب الجسم بالتعرق الشديد.

وقال (ديلبرت بوكسي)، الرئيس التنفيذي للشركة الأسترالية القائمة على الابتكارلصحيفة«ديلي ميرور»: إن الخطوة الأولى تعتمد على معرفة أعراض التوتر في الوقت الفعلي الذي يشعر الإنسان به؛ وذلك بهدف السيطرة عليه وما يستخدمه الأطباء حاليًا من أجل ذلك هو مقياس كيسلر لتقييم الاكتئاب والاضطراب النفسي، والذي يقيم الحالة العاطفية للشخص، ولكن نظرًا لأنها تقييمات فردية فإن النتائج تكون غير دقيقة في الغالب.

لكن الجهاز الجديد، الذي يُطلق عليه اسم Philia والذي يتم ارتداؤه على معصم اليد لمدة لا تقل عن ستة أشهر، يقيس المؤشرات الفسيولوجية التي تظهر كرد فعل على مستويات التوتر والإجهاد في وقتها الفعلي.

مجسات

ويحتوي الجهاز أيضا على مجسات بصرية تقيس معدل ضربات القلب وسيولة الدم، وما يميز هذا الجهاز عن الأجهزة السابقة هو قدرته على قياس الحالة العاطفية للشخص من خلال تحديد نشاط الغدد العرقية، وذلك يتم عن طريق قياس تغييرات الرطوبة واستجابة الجلد الجلفانية، وهي استجابة ناتجة عن المشاعر العاطفية التي تُزيد من نشاط الجهاز العصبي. ويؤكد بوكسي أيضًا أن هناك دراسات معملية على 60 مريضاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات