العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «دبي للطب النووي» يستحدث خدمة التصوير الجزيئي لأمراض الذاكرة والزهايمر

    صورة

    دشّن مركز دبي للطب النووي خدمة التصوير الجزيئي لأمراض الذاكرة والزهايمر الشهر الماضي، حيث تم المسح الذري للمخ لتشخيص أمراض الذاكرة والعصبية لثلاثة مرضى بنجاح ودقة عالية، وحالياً الخدمة قيد التطوير لتشمل تشخيص الطب النووي في عدة حالات عصبية ونفسية.

    وقالت الدكتورة بتول البلوشي، استشارية ورئيسة قسم الطب النووي في مستشفى دبي: إن القسم يدرس حالياً إضافة عدة نظائر مشعة جديدة ومتطورة للصيدلية الإشعاعية في المركز لتشخيص أمراض الذاكرة بواسطة مستقبلات موجودة في بعض الأمراض، والتوسع في التصوير الجزيئي لتشخيص كل الأمراض العصبية والنفسية.

    وأفادت الدكتورة البلوشي بأنه عند بداية أعراض الخرف تكون العديد من خلايا الدماغ العصبية قد فقدت بالفعل، ولذا يكون علاج هؤلاء المرضى أمراً بالغ الصعوبة، ومن هنا تأتي أهمية تشخيص المرض بواسطة الطب النووي لتمكين الأخصائيين من الحصول على صور مفصلة لما يجري داخل الدماغ في مرحلة مبكرة للغاية للمساعدة في تأخير تطور المرض ومن ثم الحصول على العلاج المناسب.

    وأضافت بأنه لتصوير الدماغ البشري نحتاج إلى توفير المستحضرات الصيدلانية الإشعاعية، ونحتاج إلى أجهزة التصوير المتوفرة في مركز دبي للطب النووي، وكذلك يتطلب التنسيق والتنفيذ الجيد حتى يمكن الحصول على صور ثلاثية الأبعاد عالية الجودة.

    ارتباط

    وبيّنت الدكتورة بتول البلوشي أن ارتباط الأمراض العصبية مثل الزهايمر، بانخفاض معدل استقلاب الجلوكوز في بعض أجزاء الدماغ، خاصة وأن جميع هذه الاضطرابات ترتبط بانخفاض عملية الاستقلاب في مناطق محددة في الدماغ، والتي يمكن تمييزها بتقنية «FDG-PET»، التي تسمح بدراسة صور الدماغ بشكل تسلسلي ومراقبة معدل تدهور المرض.

    وقالت إن الزهايمر يعتبر من أكثر أنواع الخرف شيوعاً عند الكبار في العمر، إذ يصيب، على سبيل المثال، 5 ملايين أمريكي، ويؤثر المرض على قدرة الفرد في القيام بمهامه اليومية.

    ويعتبر من الصعب، سريرياً، التمييز بين التدهور الإدراكي المعتدل الناجم عن اضطراب عصبي، أو الناجم عن أسباب غير عصبية مرتبطة بالتقدم بالعمر، مشيرة إلى أن التصوير الجزيئي يقدم حلاً مهماً في التمييز بين المراحل المبكرة من الأمراض العصبية وغيرها من الاضطرابات الإدراكية المرتبطة بالتقدم بالعمر.

    وأوضحت أن الطبّ النووي يعتبر عاملاً أساسياً في تشخيص الأمراض الدماغية، لا سيما أورام الدماغ، وأمراض الأعصاب، ما يساعد الأطباء في تحديد العلاجات المناسبة للقضاء على المرض في مراحله الأولى.

    ندوة

    وأشارت استشارية ورئيسة قسم الطب النووي في مستشفى دبي إلى أن مركز دبي للطب النووي والتصوير الجزيئي قام مؤخراً بعقد الندوة الأولى للتصوير الجزيئي للمخ واضطرابات الذاكرة ومرض الزهايمر في مركز دبي للطب النووي والتصوير الجزيئي بالتعاون مع المركز الوطني للأمراض العصبية والنفسية بطوكيو، اليابان.

    وكذلك تم استضافة المدير العام للمركز الأستاذ الدكتور هيروشي ماتسودا من طوكيو، والذي قام بزيارة مركز الطب النووي بمستشفى دبي، حيث تم خلال الزيارة عرض استعدادات المركز لاستحداث وحدة تشخيص أمراض الذاكرة والتأكد من متابعة أحدث البروتوكولات والأجهزة الحديثة تماشياً مع أحدث المعايير الدولية، وتم إلقاء عدة محاضرات في التشخيص الجزيئي والنووي للمخ بمشاركة الأستاذ الزائر، وكذلك عدة محاضرين محليين بساعات تدريبية معتمدة من هيئة الصحة وبمشاركة كبيرة من أطباء وعاملين من تخصصات أخرى بمشاركة أكثر من 100 من الكوادر الطبية والتمريضية والفنية.

    طباعة Email