مستشفى راشد يتعامل مع 20 حالة كسور بين البسيطة والبليغة يومياً

Ⅶ د. بلال اليافاوي

أكد الدكتور بلال اليافاوي، استشاري ورئيس قسم العظام في مستشفى راشد، أن القسم يتعامل يومياً مع 20 حالة كسور لمواطنين ومقيمين من مختلف الأعمار وأحياناً يصل إلى 30 حالة في عطلة نهاية الأسبوع، ما يضطر الطواقم الطبية والتمريضية للبقاء في غرف العمليات أحياناً لأكثر من 10 ساعات متواصلة.

وأوضح الدكتور اليافاوي أنه مع تحسن حالة الطقس وبدء موسم الرحلات البحرية في عطلة نهاية الأسبوع تصل حالات الكسور التي تتراوح بين البسيطة والبليغة بسبب حوادث السيارات والدراجات بمختلف أنواعها وتحديداً دراجات الدفع الرباعي إلى ذروتها إلى 30 حالة بسبب قيام بعض الشباب بحركات استعراضية، إضافة إلى الإهمال، وقلة الخبرة.

وحذر رئيس قسم العظام في مستشفى راشد من عدم التزام سائقي الدرّاجات الترفيهية بقوانين السير، المتعلقة بأماكن ممارسة هذه الهوايات، ومراعاة اشتراطات الأمن والسلامة أثناء قيادتها، لافتاً إلى أن هذا يعرّضهم لمخاطر كبيرة، تصل إلى درجة الوفاة أو الإصابة، وأكد أن المسؤولية في هذا الجانب تقع على عاتق الأهل الذين يتحملون مسؤولية كبيرة في تعرض أبنائهم لهذه الحوادث، نتيجة غياب الإشراف والمتابعة.

كما أوضح أن الإهمال والتهور وقلة الخبرة والاستعراض أسباب رئيسة لحوادث الدراجات النارية، خصوصاً الترفيهية، لافتاً إلى أن الآباء يتحملون مسؤولية كبيرة في تعرض أبنائهم لهذه الحوادث، وأن القسم يستقبل حالات لأطفال ومراهقين بكسور بليغة بسبب إساءتهم استخدام الدراجات الترفيهية في غياب رقابة آبائهم.

ونصح الدكتور اليافاوي، خصوصاً مع بدء موسم الأمطار وتحسن الطقس والذي يتزامن مع بداية إجازة المدارس والجامعات والتي تنعش فيها هواية ركوب الدراجات في الصحراء وممارستها في الحلبات المخصصة والتي تم تحديدها من قبل الجهات المعنية، وأكد ضرورة تجنب الحركات الاستعراضية، ناصحاً الأهل بضرورة متابعة ومراقبة أبنائهم وعدم السماح للأطفال منهم بقيادة دراجات الدفع الرباعي لأنه بمجرد وقوع الطفل قد يُصاب لا قدر الله بشلل يمضي حياته كلها على كرسي متحرك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات