350 مريضاً في «صحة دبي» يتلقون أحدث الأدوية العالمية للتصلب اللويحي

أكد الدكتور سهيل الركن استشاري الأعصاب في مستشفى راشد ورئيس جمعية الإمارات لطب الأعصاب وجود نحو 350 مريضاً مسجلين في هيئة الصحة بدبي بمرض التصلب اللويحي، والذي يصيب الأعصاب بسبب خلل مناعي يؤدي إلى حصول بقع بأنسجة الدماغ والحبل الشوكي، ما يؤدي إلى إعاقات حركية وذهنية ونطقية وغيرها، فيما توفر الهيئة للمرضى أحدث الأدوية العالمية.

وقال الدكتور الركن: إن المرض يصيب النساء أكثر من الرجال بنسبة 1-4، والسبب الرئيسي وراء حدوث هذا المرض زال غامضا، لافتاً إلى أن الأبحاث في الوقت الحالي تركز حول أداء جهاز المناعة وارتباطه به، بحيث يقوم عمل جهاز المناعة بشكل مبسَّط على تحديد الأجسام الغريبة داخل الجسم ومهاجمتها والقضاء عليه من خلال مجموعة من الأوامر توزعها بين خلايا جهاز المناعة.

وأضاف: إن تصلب الأنسجة تحدث عندما يدخل فيروس إلى الجسم ويشوش على عمل جهاز المناعة، والذي يعتبر مادة المايلين جسم غريب ويقوم بمهاجمتها، ويرتبط هذا المرض أيضاً بمرض المناعة الذاتية، لافتاً إلى أن مادة المايلين يمكن أن تعالج بعد انتهاء هجمات جهاز المناعة في بعض الحالات، ولكن في حالات أخرى يتجرد العصب من مادة المايلين، وتظهر ندوب على العصب.

وراثة

وحول دور العوامل الوراثية بمرض التصلب، قال الدكتور الركن: لا يوجد هناك دليل قاطع يثبت علاقة واضحة بين عوامل الوراثة ومرض تصلب الأنسجة، ولكن نتائج بعض الدراسات أثبتت وجود علاقة غير واضحة بينها، كما وبينت بأن الغجر الأوروبيين وسكان الإسكيمو وقبائل البانتو في إفريقيا لا يصابون بهذا المرض، بينما يصاب بها الهنود الحمر في أمريكا الشمالية والجنوبية واليابانيون وبعض شعوب آسيا، وأوضحت أن نسبة الإصابة بهذا المرض بشكل عام في العالم هي 1% ولكن قد تزيد هذه عند الأشخاص، الذين تصل درجة قرابتهم من الدرجة الأولى، وتكون فرصة الإصابة كبيرة للتوائم المتطابقة بحيث تصل النسبة إلى 30%، بينما تصل نسبة الإصابة في التوائم غير المتطابقة إلى 4%.

أعراض

وحول أعراض تصلب الأنسجة، أوضح: تختلف الأعراض التي تظهر على مرضى التصلب من حيث عددها وشدتها، والمدة التي تستمر في الظهور، وفي الغالب يشترك 70% من مرضى التصلب في بعض الأعرض منها مشاكل في البصر، وهو أول عرض يمكن أن يظهر، وفي الغالب يتمثل برؤية مسارات غير واضحة، ويمكن أن يظهر تشوهات بالألوان وبالتحديد يرى معظم الأشياء باللون الأحمر أو اللون الرمادي، وقد يعاني من العمى بإحدى العينين، ويعود سبب مشاكل البصر إلى التهاب عصب البصر الناتج عن التصلب، إضافة إلى ضعف في الأطراف، قد يرافقه عجز في تنظيم الحركة أو التوازن، وتشنج في العضلات والخدر والإرهاق، كما ويرافقه ألم ناتج عن القشعريرة، وتعتبر هذه الأعراض شائعة بشكل كبير.

كذلك فقدان بعض الحواس وعدم القدرة على اللفظ، كما يمكن أن يصاب الشخص بارتعاش ودوخة.

مشاكل في الدماغ

وأكد أن 50% من مرضى التصلب يواجهون مشاكل في الدماغ وعدم القدرة على التركيز، وتشتت الانتباه وفقدان الذاكرة الجزئي، كما يصبح الشخص عاجزاً عن أداء بعض الأمور التي تتطلب جهوداً مترابطة ومتتالية، يمكن أن تتطور بعض الحالات فيصاب الشخص بالاكتئاب أو جنون العظمة، وظهور رغبة شديدة لا يمكن السيطرة عليها في البكاء أو الضحك.

وقال: إن الهيئة توفر أحدث العلاجات العالمية لمرضى التصلب اللويحي، بما في ذلك الكبسولات والحقن تحت الجلد والحقن، ويوجد في الهيئة فريق طبي متخصص لعلاج مرض التصلب اللويحي، وهناك ممرضة نفسية لمتابعة المرضى، لافتاً إلى أن الكشف المبكر عن المرض يقلل من عملية المضاعفات وتقدم المرض.

2

يوجد على مستوى العالم مليونا مريض، ويصيب مرض التصلب اللويحي الجهاز العصبي المركزي في الدماغ والحبل الشوكي، حيث تختفي مادة المايلين (النخاع) المسؤولة عن نقل السيالات العصبية والحفاظ على صحة الأعصاب، وفي حال اختفائها تبدأ الأعصاب بالتلف وتصبح عملية نقل الإشارات العصبية بطيئة جداً، ومع إصابة العديد من الأعصاب على المدى الطويل يبدأ المريض بمواجهة مشاكل شديدة مرتبطة بأداء بعض الأعصاب كالمشي والتكلم والرؤية والكتابة والذاكرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات